samedi 6 mai 2017

هاكا أحنيني ها دولة الحق و القانون : أم الفضائح امسيو العثماني : تقليص 5 هكتارات مخصصة لبناء مستشفى جهوي بتطوان لتمنح لأحد المنعشين العقاريين المحظوظين

لا حديث بمدينة تطوان الا عن الصفقة المشبوهة التي تمت بين أحد المنعشين العقاريين وسلطات المدينة و التي لها ارتباط بمشروع بناء المستشفى الجهوي بمدنية تطوان الذي تم تقديمه أمام ملك البلاد يوم 12 أبريل 2014، ضمن برنامج التنمية الاقتصادية والحضرية لمدينة تطوان.
 في بداية الأمر كانت كل المؤشرات تفيد أن المشروع سيتم تنزيله على مساحة تقارب 10 هكتارات بالطريق الدائري 9 أبريل بناء على الوثائق والمستندات التي قدمت للجهات الموقعة على الاتفاقية ، غير أن لوبي العقار بالمنطقة مارس ضغوطات قوية من أجل التقليص من مساحة المشروع الى النصف و تنزيله بقدرة قادر على مساحة 5 هكتارات فقط.مصادر لها ارتباط بهذا الملف أكدت في اكثر من مناسبة أن المسؤولين بالمدينة في ورطة ويسعون بكل الطرق من أجل الإسراع في تنزيل وإخراج مشروع المستشفى الجهوي بتطوان، على مساحة 5 هكتارات فقط و5 هكتارات المتبقية ستمنح لأحد المنعشيين العقاريين  مما سيؤدي في نهاية المطاف الى تغيير معالم المستشفى. أحد المهتمين بالشان المحلي بتطوان أشار الى أن التغييرات الذي أحدثت في المشروع، الغاية منها تلبية مصالح لوبي الفساد بتطوان، هذا وذلك لتفادي نزع ملكية عقار ملائم ومهم يوجد بمحاذاة المشروع الصحي الكبير لمدينة تطوان، كما من شأن بناء مستشفى بطوابق عليا أن يرفع من قيمة العقارات المتواجدة بقرب المستشفى مما يفيد أن كل التغييرات التي ستشمل المشروع ستصب أساسا في مصلحة أصحاب الأملاك المجاورة، بالإضافة عدم نزع عقار المنعش العقاري  الذي ينوي تفويته إلى إحدى الشركات العالمية الكبرى.وقد دخلت على الخط بعض الجمعيات المدنية بالمنطقة والتي سترفع مذكرة الى الديوان الملكي لتضعه في الصورة الحقيقية التي سيؤول إليها المشروع الملكي الهام الذي يفترض أن يتم الإنتهاء منه خلال سنة 2018، لاأه يندرج ضمن برنامج التنمية الاقتصادية والحضرية لمدينة تطوان (2014/2018)، غير أن تغيير معالم ومساحة المستشفى أجل إستفادة ساكنة الجهة من هذا المشروع الملكي الضخم
المصدر "اخبارنا المغربية"  مع تصرف في العنوان فقط، مع الاعتذار للموقع مرسي بوكو 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire