jeudi 14 juillet 2016

يحبون القصور و ينسون القبور و جورهم جمر على جلودهم

شوفوا معايا الحكمة النبوية الشريفة العظيمة، و سوف تجدونها نسخة طبق الأصل لما يجري في يومنا الأغبر الزفت هذا المغرب نموذجا. ورب الكعبة هذه النظرية العملاقة عمرها 14 قرنا لن تسقط على مخ اكبر المنظرين العالمين في أي زمان.. :
قال صلى الله عليه وسلم :
 "يأتي زمان على أمتي لا يعرف من الإسلام إلا اسمه ولا من القرآن إلا رسمه همهم بطونهم وقبلتهم نساؤهم لا يعبدون الله إلا في شهر رمضان فإذا فعلوا ذلك ابتلاهم الله بالسنين قالوا وما السنون يا رسول الله؟ قال: جور الحكام وغلو المؤونة ويحبس الله المطر في أوانه وينزله في غير أوانه" صدق رسول الله
شحال من مرة درنا صلاة الاستسقاء؟
خذوا غير واحدة مهمة بزاف مما جاء في قول رسولنا الكريم: 
رمضان المساجد كانت مزدحمة بعد رمضان كولشي حط التوني = بذلة رمضان = اللباس التقليدي.. اللهم نهار الجمعة و صلاة العيد ..
 واش عرفتو علاش المسلمين بقا زيرو = 0 ؟؟ لأنهم ما شدو دينهم،ما شدو دين آخر فقط..  إلى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire