vendredi 15 juillet 2016

مراسلة ميدانية من محطة القطار في نيس

هجوم نيس جاء في ظرفية لم تكن في الحسبان والمهاجم إستغل انهماك الجميع بالاحتفال بعيد الاستقلال الفرنسي.الحياة شبه مشلولة بمدينة نيس بسبب الطوق الأمني الكبير والخوف الذي يخيم على السياح الموجودين في المدينة بعد عملية ليلة الأمس الدامية.
أخبار تشير إلى وجود ضحايا عرب ومسلمين من جنسيات مختلفة بالمستشفى الحكومي وسط نيس.

الصورة تعبر عن حالة المدينة السياحية يوم أمس في نيس التي تعرضت لهجوم جبان  وتزامنت مع وصولي إليها..
 من مدينة نيس المجروحة أمين بنعبيد 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire