jeudi 16 juin 2016

إلى من يهمهم الأمر بالرباط السياسيون الفاشلون

شددوا المراقبة جيدا على شطوط الشمال، و قوموا بتمشيط المنطقة ليلا و نهارا بكل ما أوتيتم من تقنيات و عتاد و قوات، حتى لا يمر غرام واحد من الحشيش أو الكوكايين يعلم الله من أين يأتي؟. لأنني نبهت مرتين ان الحشيش المغربي الذي يصل إلى ارويا تتلقفه عصابات كثيرة قد يكون من بينها أشخاص او مافيات يشتغلون لحساب داعش. كما كان طالبان يفعلون يزرعون و يحصدون و يصدرون الأفيون الزفت إلى الخارج لتمويل حربهم ضد الأمريكان. لا استبعد أن تكون نفس المعادلة مع داعش. وعليه فإذا ما قام الدواعش نعلهم الله بضرب دولة أوروبية كما حصل في بروكسيل و باريس.على سبيل المثال :ايطاليا ألمانيا نظرا لكثرة المهاجرين حيث يسهل تسلل الدواعش قد تكون اسبانيا أيضا مهددة،وإذا ما وقع هناك عمل إرهابي نسال الله ألا يقع فقد يكون المغرب متهما من قبل الأسبان،لأنه لم يضبط حدوده أمام تدفق الحشيش الذي تستفيد من امواله المتعفنة بعض العصابات الموالية لداحش. لان نية الأمريكان التحرك نحو شطوط اسبانيا ليس لحمايتها من الحشيش المغربي بل لحمايتها من تدفق أموال الحشيش بأيدي داعوشية، هذا هو السبب الحقيقي حسب تخميني الشخصي. إلى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire