lundi 20 juin 2016

بدأت الحرب النفسية الداعوشية وهي الأخطر من البارود على أوروبا البداية من ألمانيا

أعلنت الشرطة الاتحادية الألمانية أن طائرة ركاب تابعة لشركة “إير برلين” الألمانية للطيران هبطت بأمان في مطار هامبورج مساء أمس الأحد عقب تلقي تهديد بوجود قنبلة على متنها، فيما بدأت السلطات تحقيقات لكشف حيثيات الموضوع.
بدأت السلطات الألمانية تحقيقات للكشف عمن يقف وراء تهديد بوجود قنبلة على متن طائرة تابعة لشركة “إير برلين” الألمانية للطيران.
وقالت متحدثة باسم الشرطة الاتحادية في ميونيخ إن سلطات أمن الدولة ستبدأ التحقيقات اليوم (الاثنين 20 يونيو/ حزيران 2016). وكانت الشرطة الاتحادية أعلنت أن طائرة الركاب من طراز إيرباص “إيه 320” هبطت بأمان في مطار هامبورغ مساء أمس الأحد عقب تلقي تهديد بوجود قنبلة على متنها.
وقالت متحدثة باسم إدارة التفتيش التابعة للشرطة الاتحادية في مطار هامبورغ إن كافة الركاب وعددهم 170 راكبا وطاقم الطائرة المكون من ثمانية أفراد في حالة جيدة.
وأضافت المتحدثة أنه لم يتم العثور على قنبلة على متن الطائرة، وذلك بعد أن تلقت الشرطة الاتحادية في ميونيخ بريدا إلكترونيا يحوي هذا التهديد وموَقعا باسم “الخلافة الإسلامية لأوروبا”.
وقال متحدث باسم إدارة التفتيش التابعة للشرطة الاتحادية في مطار هامبورغ صباح اليوم الاثنين: “تم تصنيف تهديد الهجوم على أنه جاد لاحتمال مصداقيته”. تجدر الإشارة إلى أنه تمّ وقف حركة الطيران في مطار هامبورغ لفترة قصيرة خلال هبوط الطائرة.
وذكرت هيئة سلامة الطيران الألمانية أن الشرطة الاتحادية تلقت تهديدا جادا بوجود قنبلة على متن الطائرة حوالي الساعة 18 (التوقيت المحلي)، وهو ما دفعها إلى اتخاذ إجراءات أمنية شاملة.
وأوضحت هيئة سلامة الطيران أنه تمّ وقف حركة الطيران في مطار هامبورغ لفترة قصيرة. وهبطت طائرة “اير برلين” بسلام وفي موعدها بمكان خاص بالمطار بعيدا عن باقي الطائرات والركاب. وقال أليكس راب من هيئة سلامة الطيران إن فترة الحظر القصيرة في المطار كان لها تأثير محدود للغاية على حركة الطيران.
وبحسب بيانات “اير برلين” فتشت الشرطة الاتحادية حقائب اليد والسفر والركاب بحثا عن مواد متفجرة، كما قامت كلاب بوليسية بالبحث عن مواد متفجرة داخل الطائرة. وألغت “اير برلين” رحلتين من هامبورغ إلى شتوتغارت والعكس عقب التهديد. وأفرجت الشرطة الاتحادية الآن عن الطائرة التي خصها التهديد. ومن المقرر عودتها إلى العمل اعتبارا من اليوم الاثنين.
 بانوراما الشرق الأوسط، بتصرف في العنوان فقط، مع المعذرة للموقع ولصديقي مدير التحرير الأستاذ أحمد   

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire