lundi 20 juin 2016

الى ساسة أوروبا ج2: ضربات الدواعش لا يوجد أمامها حدود ولا تأشيرات فخلاياها صارت متواجدة بكل أنحاء المعمور

ضربات قاسية داعوشية متتالية في وقت متقارب جدا:
ضرب مقر المخابرات بالأردن، ضربة أكثر قسوة داعشوية لتركيا و تنسبها للأكراد. ضربة أخرى بفرنسا غريبة جدا و وحشية بعد قتل شرطي.أمريكا أخذت حصة الأسد و قال الرئيس الأسد ذات يوم:
 "إن الإرهاب لا حدود له" وها أنتم تؤدون ضريبة تعاونكم مع الدواعش الوهابيين، وتسايرون خطة آل سعود و قطر و تركيا ..
قلت أمريكا رش المواطنين بالرصاص.
 أوروبا مقبلة بدون شك على ضربات الدواعش الشياطين ..
لندن:
اغتيال برلمانية بريطانية لأنها كانت  تدعم القضية الفلسطينية، وبالتالي سيكون الرد قاسيا من جهات إسلامية راديكالية، ليس بالضرورة من فصيل داعش.فالأوراق سيتم لخبطتها لان حكومة كاميرون فاشلة،وسوف تؤدي ثمن تدخلها بسوريا غاااااااااااااليا..والأمر سوف يزداد سوءا بعد اغتيال البرلمانية الشابة العظيمة..على كل حال أوصيكم يا ساسة أوروبا بالحذر وخصوصا : فرنسا بلجيكا ألمانيا اسبانيا ايطاليا لندن ..و الامريكان سوف اخصص لهم حيزا موجزا لاحقا بهذه المقالة..
آخر خبر يتعلق بتهديدات داعوشية  لكوريا الجنوبية، لغرض ضرب مصالح و معسكرات اوباما هناك .. 
أقسم بالله ان حدسي لا يخيب وسوف تتعرض امريكا لاحقا لضربات قاسية داعوشية وهابية منفردة، بمعنى أفراد متعاطفون مع داعش نعلهم الله.
 تونس لم تصوت ضد حزب الله، في المرة الأولى، فارسلوا لها الدواعش من ليبيا. حادث بنكردان نموذجا، ولازالت تونس مهددة ...
لبنان التفجير الأخير كان قرب مصرف كبير بيروت..
الوهابية الداعوشية لم تصل بعد الى بلبلة لبنان،رغم كل المحاولات للنيل من حزب الله، بعد حصار مالي ومصرفي محلي و دولي، للحزب،ولرجال اعمال مشبوهين بتعاونهم مع الحزب.
سحب اموال سعودية من مصارف لبنان لضرب الاقتصاد المحلي، طرد مهاحرين من الخليج،ومحاكمة البعض ظلما بهمة تتعاطفهم مع حزب الله.منع وصول مساعدة مالية عينية من خلال عتاد عسكري و لوازمه، اوصى بها الملك عبد الله الى لبنان.والنتيجة صفر على شوال أصفار لبنان بخير مؤقتا، لكن لبنان سوف يعيش ضربات ارهابية كثيرة مستقبلا أقوى بكثيييييييييييييييير .. وسبق لنا ان ذكرنا بعد تفجير برج البراجنة ببيروت.. بالتهديدات التي سوف تحط بلبنان..مقالنا منشور بعد قرار الصبيان في تونس والقاهرة بخصوص حزب الله. والمقال منشور على جريدتي: بانوراما الشرق الاوسط اللبنانية، وعرب تايمز الامريكية ...الخ .. التفجيرات كانت ردا واضحا بسبب عملاء  لبنان من سياسيين،واعلاميين،وكتاب واقلام مأجورة صوتهم مثل صوت عصفور أحول، خافت ضعيف، لا يسمع الا داخل قفصه او دورة المياه .. اللهم لاشماتة .. لذلك مر الدواعش الوهابيون الى خطة 2 فجر و ارتاح ..
اعود الى القسم أعلاه :
  امريكا سوف تعيش الويل لأنها ابتعدت كثيرا عن ال سعود،وستؤدي الثمن غاليا لقرارها لانها فضلت العدو الأول للخلايجة ايييييييييييييييييران ..
عالم 2017 سوف يعيش العالم الحروب و الخراب و الارهاب ..
اللهم اجعل دول العالم آمنة سالمة من هؤلاء الدواعش الوهابيين الإجراميين الشياطين إلى اللقاء يتبع من مراكش. 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire