jeudi 23 juin 2016

ليبيا انتصارات برنار ليفي !!

عبدالعزيز
الي من يدّعي الفهم والحقيقة ومن يتهم الناس جزافاً. للعلم لم انتسب لأي لجنة ثورية كانت أو حتى شعبية بلّ أني لم أشارك في أي مؤتمر شعبي تلك الفترة ولم أقرأ أي كتاب أخضر لا في السابق ولا في الحاضر، كل ما قرأته هو الواقع المرير الذي نعيشه الآن، وإذا ما فتحت رأسي لن تجد إلا الاحباط واليأس والدعاء بالهداية لمن أوصل البلاد الي هذه الهاوية لن تجد أي كتاب أخضر أو برتقالي ستجد براهين وحقائق وهي مازالت تحدث كل يوم وكيف يعيش المواطن الآن والي أي مدى من البؤس وصلت اليه حالة الليبيين.
ويبدو أنّ من يدافع على أيام الخراب والفقر التي تمر علينا، هو أحد المطبلين أو المستفيدين أو الخونة أو أحد المقيمين خارج ليبيا الذين ينعمون بما نهبوه وسرقوه، وإذا كان كذلك فالليبيين يدعونك لزيارة سريعة لترى بأم عينيك كيف هي حالة البلاد والعباد وكيف تمرّ عليهم الايام والليالي.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire