mardi 4 juillet 2017

"لجنة ريفية" بأمريكا تراسل ترامب لإحاطته علما بما يقع في الريف وتناشده بحماية النشطاء

لكم
راسل أفراد من الجالية الريفية المقيمة بالولايات المتحدة الأمريكية الرئيس دونالد ترامب لإحاطته علما بما يقع في منطقة الريف.
وجاء في مطلع الرسالة التي حملت توقيع "اللجنة الريفية بأمريكا"، "نكتب إليكم لتأكيد دعمنا لأهدافكم التي تخدم مصالح أمريكا في المقام الأول، ومع ذلك فإننا نرى القيادة العالمية الأمريكية يمكنها أن تجعل حياة المضطهدين أفضل في جميع أنحاء العالم".
وأضافت الرسالة، "لوضعكم في الصورة حول ما يقع في الريف، فإن الريفيين كما هي طبيعتهم يسعون دائما إلى الحرية ويقاتلون ضد عدم المساواة والظلم الاجتماعي. وخلال عهد الاستعمار، استغلت إسبانيا الموارد الطبيعية والبشرية للريف، مما جعل السكان يشعرون بالضيق الشديد. وطالب الريفيون من السلطان يوسف التحالف معهم لطرد المستعمر، لكنه رفض. وقد تمكن الريفيون لوحدهم من طرد إسبانيا.. ومنذ ذلك الحين والمنطقة مهمشة اجتماعيا واقتصاديا".
وتطرقت الرسالة إلى اندلاع "الحراك الاجتماعي" بالمنطقة عقب مقتل بائع السمك محسن فكري، سحقا في حاوية النفايات، "وانطلقت الاحتجاجات منذ ذلك الحين والتي استمرت لأزيد من 7 أشهر تحت قيادة ناصر الزفزافي الذي ألقي القبض عليه في ماي الماضي.. وقد واجهت السلطات الاحتجاجات باتهام النشطاء بالانفصال والخيانة قبل أن تلجأ لاعتقالات جماعية في حقهم".
وعبرت الجالية الريفية المقيمة بأمريكا، عن شعورها بالقلق إزاء ما يحدث من انتهاكات لحقوق الإنسان في منطقة الريف والمغرب بشكل عام، "ونناشدكم بدعم حماية المواطنين من الانتهاكات التي يرتكبها النظام المغربي ضدهم" تضيف الرسالة

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire