mardi 2 mai 2017

بعد 6 سنوات من التفاوض السري مع الموساد في فنادق الرياض واسطنبول والدوحة..حماس تقبل بـ “الدولة المسخ”.

تعليق كوحلالي: 
كنت دوما أهاجم حماس وكنت من بين ابرز كتاب موقع شهير فلسطيني عام 2008 " دنيا الوطن" و كنت دوما  جماعة حماس، بالجماعة الاستغلالية التي تسببت في حروب في غزة و قتل المدنيين الأبرياء لكسب المزيد من المال من إيران و سوريا. وكنت اصف خالد مشعل بالمناور المنافق الذي نسي خير سوريا عليه  التي رعته لأعوام طويلة، حتى  صار صاحب مال وفير و صاحب أضخم ضيعة جوار دمشق، و  زف ابنته في عرس أسطوري في سوريا. و الأكثر من هذا انه عندما أرادت لموساد اغتياله هرب مثل الهر المفزوع من فلسطين، و ظل يجوب بطائرته و لم يستقبل أي زعيم عربي خوفا من غضب الصهاينة و الأمريكان، فقط دمشق هي التي سمحت له بالنزول بمطار دمشق الدولي، و العيش على أراضيها تحت رعاية أمنية مشددة، و لم يمسه أي سوء طوال إقامته لأعوام طويلة. بل كانت كل كوادر حماس المسجلة على لائحة الاغتيالات عند الموساد تعيش في سوريا. لكن ما اغصبني كثيرا هو عندما التف الجرذان من خلايجة و عربان أنذال على سوريا لتشتيتها خدمة للصهاينة و الأمريكان. لان سوريا الحرة بقراراتها، وحاملة مشعل المقاومة ضد الامبريالية الصهيونية الأمريكانية  تدعم المقاومة و حزب الله بإيعاز من إيران.
 غادر القط الجربان خالد مشعل إلى الدوحة بعد الهجوم على سوريا تحت مظلة البطيخ  العربي 2011 و حينها كتبت مقالا مطولا عن هذه المخلوق البشع، انه  نسي كل ما قدمته له سوريا. لكنه وجد عند تميم ابن موزة في الدوحة  المال الوفير، و البسوه قبعة الخنوع و الذل. و ها هي النتيجة و كانت منتظرة.
إشارة للتاريخ:
حماس هي التي انقلبت على الشرعية في الضفة الغربية وأرادت تأسيس دويلة لها في غزة، لكي تحصل على المال الإيراني و السوري. بالمقابل  قهرت و جوعت شعبا بكامله بسبب الحصار الصهيوني و هي التي تسببت فيه. ثم مارست الدكتاتورية والتعذيب  في صفوف الغزاويين، والاعتقالات في صفوف الفتحاوين= كوادر فتح.
إشارة الى الكاتب :
فقط أضيف لزميلي على موقع " بانوراما الشرق الأوسط"  الأستاذ الكاتب المصري، ان المفاوضات كانت مند أمد طويل في ألمانيا، تحت رعاية حكومة الألمان، أما تركيا فكانت  فقط المفاوضات في مراحلها الأخيرة. متابعة شيقة ارجوها لكم إلى  اللقاء.
خاص: بانوراما الشرق الأوسط 
الشحات شتا
اليوم كشفت حماس انها تعترف بـ “اسرائيل” اليوم باعت حماس فلسطين اليوم تخلت حماس عن محور المقاومة واعلنت رسميا انضمامها لمحور التبعية, اليوم تخلت حماس عن المقاومة, اليوم حماس مثلها مثل حكام العرب مثلها مثل كل من اعترفوا بـ “اسرائيل” ولاقدسية لحماس بعد اليوم وانا اعلن انني لن احترم حماس بعد اليوم واعتبرها حركة عميلة لـ “اسرائيل” مثلها مثل كل الحركات التي تعمل لصالح “اسرائيل. 
صدقت وكالة انباء فارس 
اليوم اتضح لجميع دول العالم ان وكالة انباء فارس الايرانية صادقة بنسبة مائة في المائة حينما نقلت عن تفاوض سري بين الموساد الاسرائيلي وقيادات حماس في فنادق تركيا هذا الخبر نفته حماس بقوة لكن اليوم تاكد الجميع من كذب حماس وصدق وكالة انباء فارس, فحماس اكدت للعالم اليوم بانها ليست حركة مقاومة وانما حركة نفاق وخيانة وخداع تبيع نفسها لكل من يدفع اكثر وصدقت وكالة انباء فارس حين قالت ان حماس ارسلت جنودها للمشاركة في الحرب على اليمن. 
من عاشر القوم 40 يوم صار منهم 
هذا مثل مصري شهير وربما مثل عربي شهير وقد عاشرت حماس محور العار والخزي والخيانة والعمالة والتبعية “لاسرائيل” والمكون من السعودية وقطر وتركيا حيث نجحوا في نقلها من محور المقاومة بقيادة ايران وسوريا وحزب الله الى محور التبعية بقيادة قطر وتركيا والسعودية 
لقد نقل محور الخيانة والتبعية مرض الخيانه الى حماس فاليوم جعلوها تعترف “باسرائيل” وغدا سيجعلوها حرس حدود ل”اسرائيل 
ان محور الخيانة والعار والتبعية اشترى قادة حماس بالمال ونجح في تحويلها الى حركة خيانة لفلسطين لاحركة مقاومة تدافع عن فلسطين وصدق المثل الشهير من عاشر القوم 40 يوم صار منهم. 
ثلاثي باع المقاومة وانضم الى التبعية 
باع الاخوان المسلمون محور المقاومة بعد التفاوض السري بينهم وبين المخابرات الامريكية بعد ثورة يناير 2011 حيث طلب منهم الامريكان تخليهم عن ايران في مقابل موافقة امريكا على حكمهم لمصر وقد باع الاخوان ايران وارتموا في احضان امريكا وطلبت منهم امريكا شيطنة ايران ففعلوا ولكنهم سقطوا في الاختبار فاقالتهم امريكا بعد عام من حكم مصر. 
عمرالبشير رئيس السودان الحالي كانت ايران تحمي السودان ولولا ايران لاحتل الجنوبيون المدعومين من “اسرائيل” كل اراضي السودان لكن بعد ان هددته المخابرات الامريكية بعزله ان لم يتخل عن محور المقاومة بقيادة ايران وينضم لمحور التبعية بقيادة السعودية فنفذ البشير أوامر المخابرات الامريكية بشرط ان يظل رئيسا للسودان
واليوم باعت حماس محور المقاومة وانضمت لمحور التبعية وغدا ستقاتل من اجل “اسرائيل 
حماس الخائنة الناكرة للجميل 
لولا ايران وسوريا لم يكن لحماس وجود حاليا لكن الدعم المالي والعسكري والاعلامي والمعنوي من ايران وسوريا هم من زرعوا حماس وقاموا برعاياتها الي ان كبرت ومدت جذورها وتعمقت الى ان اصبحت اكبر حركة مقاومة في فلسطين وبفضل ايران وسوريا حققت حماس 3 انتصارات متتالية على “اسرائيل” انتصار العام 2009 و 2012 و2014 وقامت ايران وسوريا بتقديم جميع انواع الاسلحة والمعدات لحماس بل وقاموا ببناء منصات صواريخ تحت الارض لحماس وعلموا حماس كيف تستخدم هذه المنصات ودربت ايران وسوريا الالاف من حماس على حرب العصابات التي لولاها ما هزمت الصهاينة ودربت الاعلاميين من حماس وقامت بافتتاح فضائيات لهم وتحملت ايران تكاليف كل شئ تريده حماس رغم العقوبات عليها وما ان جاء الاخوان المسلمون لحكم مصر حتي تبرأت حماس من محور المقاومة وتفاوضت مع الامريكان مباشرة في تركيا وقطر والسعودية وانكرت حماس الجميل ورغم ان سوريا قدمت لها كل الدعم واستضافتها عشرات السنين على اراضيها وحمت قياداتها لكن وما ان اعلنت السعودية وقطر وتركيا حربهم على سوريا حتى اسرعت حماس للمشاركة في الحرب على سوريا وعلى الفور غادر خالد مشعل دمشق وانضمت حماس الى جماعات السعودية وقطر وتركيا مثل الجيش الحر وجبهة النصرة وداعش وقدموا لهم الخبرات القتالية التي تعلموها في ايران وسوريا ورغم ان سوريا لم تتوقع منهم ذلك الا ان حماس خانتها وبالرغم من عدم اعتراف حماس بالدعم الايراني السوري في حرب 2012 الا ان صورايخ الفجر الايرانية وm75 السورية كذبت حماس ورغم نكران حماس للجميل في حرب 2014 الا ان قادة العدوان الصهيوني اعترفوا بان كل الصواريخ والقذائف التي اطلقت عليهم هي من صناعة ايران وسوريا ورغم ذلك فقد باعت حماس ايران وسوريا وتوجهوا الى من باعوهم وطلبوا من “اسرائيل” القضاء عليهم وهم السعودية وقطر وتركيا والذين تحركت من اراضيهم الطائرات الامريكية والاسرائيلية لضرب حماس.. 
ان مافعلته حماس اليوم هو خيانة ونكران للجميل و ادعوا حركة الجهاد الاسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وفتح الانتفاضة وكتائب ابوعلي مصطفي الى طرد حماس من غزة. 
كلنا شجعنا حماس وهللنا لهم بعد فوزهم في الانتخابات التشريعية وهللنا لهم عندما طردوا الخونة من غزة وتضامنا معهم حينما تعرضوا للحصار ووقفنا بجانبهم عندما قاوموا الصهاينة لكن بعد اعترافهم بـ “اسرائيل” فانني اطالب جميع حركات المقاومة الوقوف صفا واحدا لطرد حماس الخائنة من غزة وعدم التنازل عن شبر واحد من فلسطين فبالامس تخلت حماس عن محور المقاومة وانضمت لمحور التبعية واليوم اعترفت بـ “اسرائيل” وغدا ستقاتل بجانب “اسرائيل” وكما يقول المثل اتغدي بيك قبل ما تتعشي بيّه.  

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire