jeudi 30 mars 2017

تدوينة كوحلالية على خفيف: روسيا باقية في سوريا حتى ولو لم يبق دعشاوي واحد، حتى ولو فرت كل القطعان الإرهابية الأخرى بمختلف تسمياتها. فمصالح الروس في الشام، من نفط و معادن و شطوط على الأطلسي، وموقع استراتيجي ... اكبر بكثير من شوية طائرات تدك دكا الدواعش والإرهابيين من حين إلى اخر، بين فترات متباااااااعدة جدا .. بالاضافة الى الدعم السياسي و الفيتو الروسي.. فقط لا غير، فلم نسمع عن جيوش برية روسية في الشام، لأن موسكو تخاف من إعادة تجربة أفغانستان .. أي نعم .. وأتحدى العالم أن يخبرني احدا ان الروس سوف يحاربون إلى جانب محور المقاومة "إيران ..حزب الله " الصهاينة لتحرير الأقصى. "طبعا" العربان الحكام فهذا يدخل في إطار الخيال العلمي بكل تأكيد..فالعربان لن و لم يلتفتوا أصلا إلى قضيتهم الأولى فلسطين، فهمهم كراسيهم و نفخ ترواثهم .. اشروا شاي .. باي ..


Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire