mercredi 29 mars 2017

تويشية كوحلالية "تكرار" بصياغة أخرى:

أخطا المغرب عندما غادر منطقة الكركرات، فعوض أن يكمل مسيرته في تنقية المنطقة من المهربين و ولصوص السيارات و السلع المهربة ..قندهار..حل مكانه قطاع الطرق البوليساريو يستفزون و يفتشون كل عابر من سياح عربا و عجما إلى أرباب شاحنات نقل البضائع.فأي استهتار هذا الذي يجري هناك تحت أنظار المراقبين الدوليين،وأي صمت قبوري هذا الذي يسود المنتظم الدولي، وأمريكا و فرنسا ...الخ.؟؟.. لو قام المغرب بالتقدم بكلم واحد في اتجاه مخيمات طزندوف  = تندوف لعقد مجلس الأمن جلسة طائرة.
 قلنااااااااااااا لكم يا ساسة الرباط: ان العالم متواطئ مع قطاع الطرق البوليساريو.فعندما تستقبل دولة عظمى من حجم روسيا قطاع الطرق بموسكو. فتلك هي الإشارة الواضحة لمخطط جهنمي لتعديل خريطة بشمال إفريقيا، وهذا سبق لي أن نبهت إليه العام الماضي. 
الجزائر سوف يرهقونها بالإرهاب كما فعلوا مع سوريا، بالإضافة إلى شوية فتن هنا وهناك.أما المغرب فالأمر سهل بوجود ملف البوليساريو.
المغرب و الجزائر في خانة الخطر،وعليهما تكثيف التعاون الأمني و الاستخباراتي..
اشربوا شاي  .. باي 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire