dimanche 26 mars 2017

عنوان السياسة الروسية الخارجية: لا صديق و لا رفيق فقط المصالح

تدوينة كوحلالية:
لم نسمع ان وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال المسمى مزوار، استدعى سفير الروس  في الرباط لاستفساره عن استقبال وفد من مليشيات البوليساريو في موسكو، و من طرف مسئول كبير برتبة مستشار خاص لبوتين في شؤون الشرق الأوسط و شمال إفريقيا.. روسيا التي طعنت المغرب خلال استصدار القرار الأممي الزفت شهر ابريل من العام الماضي، بخصوص عودة "المينورسو" إلى الصحراء المغربية ..
 روسيا التي دخلت سوريا ليس حبا في الأسد و لا احد .. ولكن دفاعا عن مصالحها، حتى تنال نصيبها من نفط سوريا الوفير، وتعويض خسارتها في ليبيا..
 قلنا مرات عدة ان روسيا تلعب على الحبلين في سوريا تغط الطرف عن الصهاينة لضرب قوات الجيش السوري،وفي نفس الوقت تندد. 
مسرحية معروفة عند السياسيين، يتنافرون نهارا و يتوددون لبعضهم ليلا .. 
سؤال سبق لي أن طرحته مرات عدة.
 لماذا لم تتدخل روسيا في اليمن لتأديب الناتو العربي الصهيوني الأمريكي الإجرامي الذي يذبح الشعب المني المسلم بقيادة آل سعود؟..؟..
جواب بسط للغاية:
روسيا ليست لها مصالح في اليمن، و ليمت الشعب اليمني قاطبة لا يهم عند بوتين. بالمقابل صارت تتحرك رويدا رويدا في ليبيا علها تجد موطأ قدم في هذا البلد الغني بالنفط والذي سقط في فخ البطيخ العربي 2011..
أتمنى أن لا يتمم المغرب صفقة شراء طائرات "السوخوي" الزفت الروسية ..
يبتع إلى اللقاء..

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire