dimanche 26 mars 2017

نحن شعب ميت

حقيقة الإدارة قريبة من المواطن من مكتب المقدم و المقاطعة و الكوميسارية،و لكن المسئولين بعاااااد عن الدراويش. لو قمنا بحملة أخرى بعنوان " زيرو كريساج " لقام عرس امني كبير مؤشر عليه من الإدارة العامة.. أستغرب  لعقلية هؤلاء المسئولين المغاربة، فهم لا يتحركون إلا إذا كانت هناك انتفاضة أو حملة على الفيسبوك. بينما صيحات الدراويش فرادى لا تعنيهم.مادامت أحياء الأثرياء تحت الأمن، و الأمان أما أحياء بوزبال نحن معشر الدراويش فلا يهمهم أمرنا. فنحن مجرد ماكينات تنتخب،وكائنات في مختبر الحكومات المتعاقبة. فالسياسيين يزدادون ثراء، و الفاسدون يتبرعون على عروش المال الفاسد. فلا قانون من أين لك هذا؟،كما فعل جيراننا التوانسا ولا محاسبة ولا شفافية.غير لي عظ فشي بوسط = منصب، ياكل حتى يكمل المدة ديالو.. 
وإذا ما  عبر المظلومون عن حقهم، فالزرواطة خير رد على كل سائل..هاكا غاديا  لبلاد،والشعب في "غرفة الإنعاش "على سرير الموت الإكلينيكي، ونستحق حقا  هاذ الحكرة .. أي نعم .. 
يتبع إلى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire