lundi 27 février 2017

Pour vous maman tu me manques For you mom I miss you خاطرة_كوحلالة تعبت و أرغب في النوم : إهداء إلى روح أمي تعبت يا أماه ولا اقدر على الفراق مجنون أنا بحبك حتى صرت مريضا باكتئاب يعجز اكبر الحكماء عن علاجه، فخيالي سلاحي، وقلمي هو الرشاش، لقد صرت مثل جندي في عز المعركة لا يملك من الجندية سوى بذلته العسكرية بدون سلاح و لا مئونة عسكرية .. مهلا ايها الفؤاد المجروح اعلم ان الجناح مكسور و الطير لا يطير دون جناح أعي ان جلفة القلب تتمزق رويدا رويدا.. ضرباتك بطيئة .. أي نعم .. انه الهم و الغم يخيمان عليك يا فؤادي .. فامرح و اسرح بين جناة الأمل إن استطعت لذلك سبيلا .. وإن لم تقدر فتوقف فتلك نهاية لا أبغيها لك.. لكن ما عساني فاعل؟؟ .. فانا لا أحكمك و لا اقدر على ترويضك،فأنت أقوى من الليث، و أكثر من المراهق عنفوانا .. آهههههههههههه.. و.. ألف .. اهههههههه... واااااا خيبتاه على حظي .. كيف لي أن اجد بلسما يريح عذابك يا فؤادي ..فأنت مثل غابة كثيفة تحترق يعجز إطفائي ماهر على إخمادها .. تا الله.. ريحني فالجفن لا يلتئم مع شقيقه .. آيا هذا والله.. دع اترك ابعد .. الحزن .. عنك فسوف تصبح في لحدك قبل أوانك .. بالله عليك يا صاحبي حيرتني افعل ماشئت ..

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire