vendredi 10 février 2017

سيارات داصيا مصنوعة بالمغرب و ثمنها فوق المعقول

شركة داصيا الفرنسية التابعة إلى مجموعة رونو أخذت من طنجة مقرا لها،تصنع و تسوق منتجاتها الى الدراويش.
مؤسسة  داصيا  نجحت بشكل سريع و مذهل في الإقلاع بالشركة و المساهمين فيها بالمغرب نظرا للاستهلاك المفرط للدراويش على هذا النوع من السيارات  حتى صرنا نرى داصيا باسماء و أشكال مختلفة .. ها لوكان ها طزنديرو على وزن سانديرو...الخ.
 و لكن الشركة بما أنها تصنع منتجاتها بالمغرب، فالمنطق أن يكون الثمن مناسب  جدا جدا جدا ... كما هو الشأن بالبلاد الأوروبية، حيث ثمن السيارات هناك  يقل كثييييييييرا عن المغرب الذي يستوردها. المشكل ان  سيارات داصيا يتم صنعها بالمغرب و ثمنها بالسوق المحلية غالي بزاااااااااف  وكأنها قادمة من بلاد فرنسا. بل يتم تصديرها إلى الخارج ففي اسبانيا تجد نفس الماركة داصيا اقل ثمنا عن الثمن المعمول به بالمغرب. ولكن المغاربة لي جبتو ليهم يشريوه، هانية فهم لا يسألون بقدر ما يريدون العيش بشكل عشوائي، فالرفاهية تعطل المخ و تجعل العياشة باغيين يعيشوا و السلام،والشركات الأجنبية رابحة و شركات القرض رابحة والدرويش يبقى ديما مزلوط و ضاربو لارواس لكحل .. ها لكريدي ها المعيشة غالية ها خوصصة التعليم و الصحة، ها الوظيفة بالكونطرا، ها الاقتطاعات من الأجور، ها الضو ها الما، كولشي يخرجوه من جلد المسكين..وأبدا عمر المغربي المزلوط ما يربي الريش، يبقى ديما على نفس خط الزلط .. ومحدود الفكر همه العيش بينما الحيثان الكبرى تجني الملايير " الصفقات و الامتيازات ...الخ"عربا و عجما و من بني جلدتي ..
 وا الما ديال الله كا يبيعو ليك في لقراعي = القنينات ديال الميكة  لي حيدوها للمزاليط و خلاوها لصحاب الملايير لان الفايدة فيهم ما شي فينا ..
 الفساد ينخر لب نخاع عظام الدولة .. فلو اجتمع العالم كله ليقدم المال لمساعدة المغرب فان الفساد باق ببقاء الفاسدين .. 
 يتبع إلى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire