jeudi 16 février 2017

ارتاح إلى لقاء " استانا"

ارتاح إلى لقاء " استانا" و كنت مستاء قبل عقد أول لقاء في حنيف و كتبنا مقالات و تدوينات تحت عنوان "طزطزات جنيفات".. شكرا للرئيس الأسد لمهارته السياسية، و شكرا للرئيس الروسي السيد فلاديمير بوتين، على دهائه السياسي و العسكري ..
عذرا قبل أن أضع نقطة النهاية. لماذا كنت دوما ضد " دردشات جنيفات"  لأنني لا أثق في المبعوث الأممي الايطالي " ديمستورا" لان علاقاته مع الاستخبارات الأمريكانية قديمة. وليس من العدل أن يكون المبعوث الاممي ناجحا وهو تحت مظلة استخبارات الأمريكان، بدليل ان مبعوث اليمن المغربي أبعدوه لـأنه فضح جرائم آل سعود باليمن، و أراد تنفيذ مهمته باستقلالية ليستبدلوه بشخص مغمور من عمق صحراء موريتانيا و كان اختيار ولد الشيخ  بضغط من آل سعود، نظرا للعلاقة الجيدة بين نواكشوط و الرياض ..
 سلام النضال للمناضلين  يتبع إلى اللقاء

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire