vendredi 17 février 2017

إيران وسوريا و العقاب الدولي الصهيوني بسبب تبنيهما المقاومة

لو تخلت إيران عن فلسطين لسمحوا لها بإنتاج السلاح النووي، لو تخلت سوريا عن المقاومة اللبنانية و الفلسطينية لأوقفوا عنها الحرب الإرهابية الدعشاوية التي دامت ستة أعوام. لو تخلى القدافي عن دعمه للفلسطينيين لبقي على كرسي السلطة. لو لم يرتكب صدام حسين غلطته في قصف الصهاينة في قلب تل أبيب لبقي على كرسي السلطة. لو لم ينتفض حسني مبارك ضد الأمريكان مطالبا بزيادة الدعم المالي التي تخصصه واشنطن لمصر لبقي على كرسي السلطة.. أما زين العابدين فكان مجرد تجربة لبداية مسلسل صهيوني:
 " البطيخ العربي 2011" خطط له لأعوام خلت في واشنطن و تل أبيب ..
سلام النضال للمناضلين  .. يتبع إلى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire