mercredi 22 février 2017

كما توقعنا مند أعوام خلت"عصابة داعش" سوف تتمدد بدول الجوار " الأردن نموذجا" بعد تضييق الخناق عليها من طرف الجيش السوري و حلفائه..

 آخر الأخبار تفيد ان قطيعا من داعش، يوجد بالجنوب السوري قرب حدود الأردن. و لنؤكد معلومة أخرى سبق لنا نشرها من باب التحليل السياسي لما يجري هناك. ان قطيعا داعوشيا و قطعان إرهابية أخرى بالجولان السوري وحوالي 20 كلم عن سياج الصهاينة و لا يشكل الأمر أي خطر على إسرائيل لأنها تعالج جرحاهم و تمدهم بالمال والمساعدات. و عندما كنا نشير إلى هذا التحليل فقلة من كانوا يصدقون تحليلنا هذا،ولكن عندما يعترف و يقر احد القادة الصهاينة اليوم بمساعدة إسرائيل للعصابات الإرهابية في سوريا، فهذا يكفي فالاعتراف سيد الأدلة، ان إسرائيل جزء من داعش و داعش جزء منها .. و الاردن قدمت الكثير للتكفيريين مساعدات و تدريبات و استعلامات من خلال أجهزة استخبارات الأردن  إسرائيل قطر آل سعود  و أمريكا .. فسوف تذوقون ما ذاقه الآخرون .. 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire