samedi 25 février 2017

السلطات في الغابون تعتقل ثلاثة وزراء تورطوا في جريمة السطو والاحتيال على شركة مغربية

عرب تايمز خاص 
وجهت الشرطة في الغابون ضربة قاصمة لاكبر عملية سطو واحتيال تورط فيها ثلاثة وزراء  من الغابون مع  ثلاثة مواطنين من المغرب استولوا على أموال وعقارات  لمجموعة ساترام مارين المغربية التي كان يمتلكها  المليونير المغربي المرحوم الحسن جاخوخ .. وشملت الاعتقالات  وزير الاقتصاد ووزير البترول وتقوم الان السلطات بملاحقة وزير العدل الذي هرب الى أوروبا .. كما شملت الاعتقالات  محمد ايت بنعلي احد مدراء المجموعة والمدان امام القضاء المغربي بالاحتيال والسطو على المال العام .. علما بان مجموعة ساترام المغربية تضم شركات مغربية عملاقة مثل درابور ورمال وميد اوسيون.. 

 وتجري السلطات في الغابون وفي المغرب تحقيقات حول علاقة طارق جاخوخ بعمليات السطو بخاصة وانه مسجون في المغرب بتهمة الاحتيال والاختلاس ... وتقول وسائل الاعلام المغربية  أن التحقيقات التي تتم تحت إشراف الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف حسن مطر مع طارق جاخوخ، تأتي عقب التطورات الأخيرة على إثر التحقيقات التي تباشرها العدالة الغابونية مع محمد أيت بن علي، المدير العام لساترام الغابون والمبحوث عنه بموجب مذكرات وطنية ودولية في قضية تبييض اموال واختلاسات مالية.
وأفادت المصادر ذاتها، أن التحقيقات ذاتها، كشفت وجود اتصالات هاتفية ورسايل نصية بين محمد أيت بنعلي مع المتهمين في ملف “اختلاسات درابور” سواء الذين يقضون عقوبات حبسية أو الموجودين في حالة فرار، أبرزهم عبد البار المروازي، وهو ما دفع النيابة العامة بعد توصلها بشكاية في الموضوع إلى إيفاد لجنة تفتيش مباغثة للسجن حيث يوجد طارق جاخوخ.
وأسفر التفتيش المفاجئ والسري، الذي أجري يوم الثلاثاء المنصرم، عن وجود ممنوعات و3 هواتف ولوحة إلكترونية “طابليت” وأقراص ضاغطة، وهو ما دفع النيابة العامة إلى تكليف الشرطة القضائية بفتح تحقيق معمق في الموضوع خاصة حول العلاقة بين ايت بن علي الموجود بالسجن بالغابون وطارق جاخوخ من جهة وعلاقتهما بالمتهم عبد البار المروازي، الفار من العدالة من جهة أخرى.
كما أمرت النيابة العامة بفتح تحقيق حول وصول ممنوعات إلى غرف المتهم الرئيسي، علما أن إدارة السجون وضعت ضوابط صارمة.
وتفيد المعطيات التي توصل بها الموقع، أن ما تم الترويج له حول تعرض المتهم الرئيسي في الملف لاستفزازات عار من الصحة، والغرض منه هو التغطية على كمية الممنوعات الموجودة داخل غرفة المتهم
 الصورة المرفقة  تجمع محمد أيت بن علي المعتقل حاليا في الغابون مع كل من عبد البار المروازي ولحسن قانيط الفارين من العدالة بالمغرب

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire