mercredi 25 janvier 2017

مهزلة بلد

تدوينة بقلم ذ محمد كوحلال 
 شعب صبور اظهر صبرا أكثر من الصبر نفسه، دولة بكل ما فيها من مقاولات سياسية، وبيادق سياسية مثل الكراكيز همها الاستفادة من خيرات البلاد والعباد..
 هم انتهازيون متعفنون ومؤسسات في غرفة الإنعاش ..
دولة يا عااااااااااالم تعيش بدون حكومة، اللهم برلمان معطوب لا يهش و لا ينش .. ويسألون عن كرسي بالاتحاد الإفريقي ..
آه و ألف آه على مغرب على حافة بركان  ناره متقدة و جمره ملتهب ..
 أسأل الله اللطف بديارنا فأعداء الداخل أكثر من أعداء الخارج ..   
هو لوبي يعمل ضد استقرار البلد لكنه يظن انه يفعل العكس،ويحافظ على سير السياسية المخزنية التي لا تقبل أحدا مشاركتها تسيير شؤون البلاد،وهذا هو الخطأ الذي سيكون ثمنه باهظا وهؤلاء  معروفون يتحكمون في البلاد و العباد،والعالم يعلم هذا وكل عيون السفارات الأجنبية تعلم أيضا .
السؤال:
 ألا يستحي هؤلاء و يطلقون صفارة لتكوين حكومة كباقي الحكومات السابقة، دورها يمكن في تنفيذ التعليمات و السير على خط مرسوم سلفا.وكل حزب أو سياسي  بليد يخرج عن الخط فان نهايته تكون الإفلاس السياسي. في حين أن من يحكمون لا يظهرون و كأنهم كائنات فضائية و إن كنا نعرفهم و نعرف السور العالي الذي يخفيهم عن الأنظار ..
 أيها الشعب إن الوطن  يعيش على الحافة،والفساد السياسي وصل إلى ذروته،وتلك بداية الطامة الكبرى على الدولة التي تغيب عنها الديمقراطية، ثم الديون الخارجية فهي المصيبة العظمى لأنها تعتبر الاستعمار الجديد.
  يتبع مهزلة بلد 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire