lundi 23 janvier 2017

رباه ارحمني إهداء إلى روح أمي و شقيقتها التي كانت تحبها كثيرا الفقيدة خالتي مليكة جعل الله عظامكما غرسا بالفردوس النعيم.. ألف شكر للإخوة من مصر لبنان اللذين وصلتني كلماتهم المعبرة من قراء إلى إعلاميين الأستاذ خالد محي الذين من القاهرة،وصديقي العزيز الأستاذ صالح احمد من بيروت،وباقي الإخوة و الأخوات من المغرب بوركتم جميعا. أما إعلام الصرف الصحي المغربي فأقول لهم طززززززززززززززز "بفتح الطاء" إلى اللقاء

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire