dimanche 18 décembre 2016

تحليل على خفيف: الرئيس عبد الفتاح السيسي بلدي و بس

مستشار  الملك سلمان احمد الخطيب يزور إثيوبيا التي تعيش صراعا سياسيا مع مصر بسبب سد النهضة.. 
الزيارة فاشلة في عمقها رغبة ال سعود اللعب على وتر أعصاب الرئيس السيسي..ولكن التوتر السياسي بين: أديس أبابا و القاهرة يعتبر نزاعا باردا هادئا هدوء المقابر. وآل سعود يعتقدون أنهم سوف يضغطون على السيسي.. أي نعم .. فهم واهمون .. أي و الله ..لأن الريس ضحك عليهم و استفاد من أموالهم السائبة و راح على معترك الرجولة والنخوة العربية والإسلامية في دمشق الشام، الى جانب الزعيم العربي الكبير الدكتور بشار الأسد..
كنت دوما اصفق للرئيس السيسي لان بارع و داهية سياسي يعرف من أين تؤكل الكتف، فلم يطلق رصاصة واحدة ضد شعب اليمن المسلم المسالم، ولم يرسل ضباط مخابراته إلى سوريا لقتل شعبها وتشريده أو تعزيز  صفوف العصابات الإرهابية بالمساعدات. بل ظل  يشفط الرز السعوي، و يضحك على أل سعود، آخرها حدوتة  تسليمهم جزيرتي تيران و صنافير. وبعدها أطلق العنان للقضاء ليبطل قراره بسعودة تيران و صنافير، بعدما خفف من أزمة بلاده الاقتصادية بفضل ملايين الدولارات للخلايجة.وكل دول المعمور تعرف ان العالم العربي لا يوجد به قضاء مستقل 100/100..ومن مصر أعطيكم النموذج قضية حسني مبارك ...الخ
 يبتع إلى اللقاء رابط موضوع له صلة :

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire