mardi 20 décembre 2016

اختراق صهيوني لتونس متابعة

الصهيوني الذي أنجز ريبورتاج لفائدة القناة العاشرة الصهيونية كان يحمل جواز سفر ألماني،و تجول كما يحلو له بتونس وتحدث بكل حرية أمام منزل الشهيد محمد الزواري، مستفزا الشعب التونسي الشقيق الذي يفتخر بالشهيد. ولكن لا اعتقد ان الصهيوني صحفيا و لا مراسلا، بل هو عنصر من الموساد. احتمال قوي جدا بنسبة 100 / 100 بدليل  أنه سبق له انجاز تقرير في العراق،و تعرفت عليه استخبارات العراق وحينما أرادت اعتقاله فر الصهيوني مثل الجدر ..
أمر حيرني سؤالين :
سؤال 1
أين الأجهزة الأمنية التونسية ؟
سؤال2
ألا يمكن أن نستنتج ان هناك يد من الداخل سهلت اغتيال الشهيد الزواري ؟
 لنا عدوة إلى اللقاء 
تابع:

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire