dimanche 11 décembre 2016

إلى ملك البحرين اتق الله في هؤلاء الدراويش البحرينيين من أصول مغربية

نشد على أيادي إخواننا العدائين المغاربة الحاملين للجنسية البحرينية الذين تعرضوا لبهدلة من خلال سحب جوازات سفرهم البحرينية، وحرمانهم حتى من تعويضاتهم عن السباقات التي فازوا بها .. لقد استعملتهم البحرين كقطاع غيار، بينما لو كانوا في أوروبا لكان وضعهم افضل بكثييييييييييييييير.. لكن للأسف العربان لا يفهون في الانسانية و ليست لهم إنسانية أصلا كما هو الشأن عند الأوروبيين الذين يردون الجميل بأكبر منه ..
لا حول  و لا قوة إلا بالله .. وبالمناسبة احيي بتعظيم العصبة المغربية لحقوق الإنسان على وقوفها إلى جانب هؤلاء  الضحايا. يتبع الى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire