lundi 5 décembre 2016

خمس وسبعون وثيقة فضائحية طارت من الكومبيوتر الشخصي ( السري ) للشيخ منصور بن زايد حامل مفاتيح خزائن ابو ظبي ... لتحط على مكتب رئيس تحرير عرب تايمز

 عرب تايمز - خاص
كتب : زهير جبر
مع ان ميزانية عرب تايمز السنوية مضروبة بقرن من الزمان لا تعادل مصروفات مطبخ الشيخ منصور بن زايد لاسبوع واحد الا ان هذه الميزة المتمثلة بقلم شيخنا وكبيرنا الدكتور اسامة فوزي جعلت عرب تايمز حديث القاصي والداني ... من وزارة الخارجية الامريكية التي ذكرت  في تقريرها السنوي ان قطر تمنع موقع عرب تايمز لاسباب سياسية ... وصولا الى ان اسم عرب تايمز والدكتور فوزي كان محور المرافعة التي قام بها قاضي المحكمة العسكرية في الاردن ( العقيد انذاك مهند حجازي ) في القضية
التي تم تلفيقها لتوجان فيصل وانتهت بسجنها ... مرورا بتقرير اشهر جريدة أمريكية (  وول ستريت جورنال )  عن موقع عرب تايمز الممنوع في الاردن ... الى تقرير اذاعة ان بي ار الامريكية الشهيرة عن منع موقع عرب تايمز في سوريا
ميزة عرب تايمنز التي لا تمتلك مكاتب في عواصم العالم ولا توظف مراسلين بمرتب او بالقطعة في اية مدينة امريكية او غير امريكية ان ( رزقها ) يصل اليها ببلاش  اما بالبريد او بالايميل او بالتسليم الشخصي مما يعني ان لدينا مئات المتطوعين
ببلاش ) يقومون بمهمة توصيل المعلومات والوثائق الينا وفوقها ( بوسة ) .. وبعض هؤلاء (  المتطوعين  ) من الكبار الكبيار .. بدءا برؤساء وزارات .. وصولا الى مدراء اجهزة مخابرات
عندما نشرنا قبل سنوات وثائق عن ( رشوة )  مركز ابو ظبي الطبي ( ابو ظبي ميديكال سنتر ) والتي دفعتها الشركة الكندية للشيخ سلطان بن خليفة بن زايد  ( وفاقت ارقامها مئات الملايين من الدولارات )  قامت الدنيا في ابو ظبي ولم تقعد وقام عيال زايد انفسهم بتوزيع صور عن الوثائق على سائر الشيوخ في اطار تصفية حساباتهم مع  مع ابن اخيهم الشيخ سلطان ( قابض الرشوة )  تمهيدا لعزله عن ولاية عهد ابيه .. وبالتالي فان لنا - في عرب تايمز - الفضل ( غير المباشر ) في ايصال محمد بن زايد لمنصب ولاية العهد ولا ينكر هذا الفضل الا ابن حرام
ولكن كيف وصلت الاف الوثائق الينا ؟
هنا تكمن عبقرية عرب تايمز .. لان قوتها تكمن  في ضعفها وبساطتها وحب القراء لها
يوم امس ... حطت على مكتب الدكتور فوزي 75 وثيقة وصورة شخصية ( كدفعة اولى ) من  مئات الوثائق التي سوف تصل الينا تباعا  من الكومبيوتر الشخصي للشيخ منصور بن زايد ال نهيان  نائب رئيس وزراء الامارات ووزير شؤون الرئاسة وحامل مفاتيح خزائن ال نهيان في ابو ظبي
وثائق يشيب لها راس الوليد ... ارقام مالية خرافية تصرف على ( صرمحة ) زوجة الشيخ ( منال بنت محمد بن راشد المكتوم ) في لندن وديزني لاند وباريس واليونان .. وصولا الى مخاطبات مكتب الشيخ منصور لمدير طيران الاتحاد بخصوص شحنة حلويات من تركيا لمكتب الشيخ
وتتضمن الوثائق ارقام الهواتف المتحركة ( السرية ) للشيخ منصور وهواتف الثريا التي يستخدمها في الخارج  وتفاصيل انفاقه خلال رحلة لندن لمدة خمسين يوما في اغسطس عام 2012 والمدفوعات لسيارات الليموزين في باريس ولندن واسماء واعمار وجنسيات المرافقين له ولزوجته ( واغلبهم من الأجانب )  .. بل وتفاصيل كاملة ( وسرية ) عن هيكل وزارته ومرتبات العاملين والموظفين وصولا الى مرتب الحلاق والكوافير في قصر الشيخة منال
 حتى كتاب توظيف فاطمة سالم غابش علي الخميسي مساعدة مدير مكتبه وتفاصيل الاتفاق معها وصلت الينا بالكامل .. تماما كما وصلت الينا حكاية سمر جان عيسى مساعدة الشيخة منال .. عدا عن كشوفات الحساب السري الخاص بالشيخ في بنك فيرست جولف في ابو ظبي .. حساب رقم 7771001013207018
وتفاصيل كاملة عن التحويلات من والى هذا الحساب
عدا عن الصور الشخصية جدا لرجال ونسوان القصور النهيانية .. ورسمة ( الكروكي ) لقصر منصور في لندن
ولان الوثائق تتحدث عن نفسها ...  سننشرها ( لاحقا )  كما هي
ولا حول ولا قوة الا بالله

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire