mercredi 28 septembre 2016

هل كان الخطاب الذي ألقاه ناهض حتر في بيت وصفي التل هو السبب الحقيقي لاغتياله؟ .. شاهد

 بانوراما الشرق الأوسط 
تداول ناشطون أردنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو للكاتب الأردني ناهض حتر، أثناء إلقاءه كلمة سياسية في بيت وصفي التل، قالوا إنها سبب اغتياله.
وبحسب الفيديو المتداول طالب حتر بالنقل الكامل للسلطات إلى مجلس نيابي منتخب بكل نزاهة يعبر عن جميع أبناء الشعب الأردني.
وأضاف حتر بحسب الفيديو “أن كل ما يسمى بالتعديلات الدستورية وكل ما يسمى بالإصلاح السياسي لا معنى له طالما ظل الأردن يدار بنظام رئاسي، حيث يوجد في الديوان الملكي حكومة فوق الحكومة وخمسة آلاف موظف يشتغلون في كل المجالات.
وأكد حتر في كلمته أنه لا مجال للإصلاح السياسي في الأردن إلا بنقل السلطات لمجلس نيابي منتخب بنزاهة وحكومة نيابية.
وفيما يتعلق بمسألة فك الارتباط بين الضفتين الشرقية والغربية ومشكلة التجنيس، أوضح أن “عملية التجنيس أصبحت فساد، حيث تباع الجنسية بـ 50 ألف دينار، أو بكروت توصية من هنا وهناك ومن عملاء الاحتلال الإسرائيلي”، داعيا الجميع لتجاوز كونهم أردنيين أو فلسطينيين والاحتكام إلى قرارات فك الارتباط في عام 1988.
واعتبر حتر في الفيديو أنه “لا إصلاح سياسي ولا وطن بدون عدالة اجتماعية وإسقاط الطبقة المستغلة التي حملت الأردن 17 مليار دولار مديونية”، منوها إلى أن الأردنيين يريدون استرجاع أموالهم “قرشا قرشا.
واختتم حتر كلمته: “سنستعيدك يا أردن ولن نركع.. قسما بالله لن نركع.. سنستعيدك يا وطننا من عملاء إسرائيل وأمريكا” .

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire