mercredi 28 septembre 2016

حتى لا يقال عني أنني متحامل على البوليس بمراكش إليك دليل مسيو الحموشي من حي المحاميد

الصورة احتفظ بها لن أنشرها من باب احترام الشرفاء من اسرة الشرطة بمراكش. المهم الصورة راه عندي..
قلت ان بعض و ليس كل مقاهي فمراكش و لاو الزنادقة يستهلكون الحشيش بكل حرية،و هانية و كأننا عايشين في هولندا. و ان البوليس ما عندهم سوق لأنهم ما بغاوش يخدمو او ربما هناك أمور أخرى نعرفها و نتحفظ عن ذكرها في غياب أدلة .. و لكن و ألف لكن لا نضع جميع البوليس في خانة واحدة كاينين الشراء و لاد الناس ..
  أنا أمارس التدوين و اشتغل بمهنية الصحفي المحقق" صحافة التحقيق"  و لو أنني لا أنتمي إلى السلطة الرابعة في غياب دبلوم آو حتى شهادة من القطاع الخاص ..
أنا مدون حقوقي و لد الشعب "محامي" الدراويش بالمملكة .
 ما عالينا:  اسي الحموشي  الظرافات وصلني خبر من احد الإخوة بحي المحاميد، بعد نشرنا المقال إياه ان هناك مقهى " بحي المحاميد القديم" معروفة "بالحشايشية" الحشاشين لي بغا يكمي لحشيش  يجي و صاحب المحل قهروه الزغبي، ماقدر على هاد السلاكط الزوافرية" جمع زوفري" لكن الغريب حسب الدرويش المتصل، ان البوليس يوميا يأتون بسيارة من الحجم الصغير، يأخذون القهوة بفناجين بلاستيكة،  فابور = بالمجان و كايشوفو المنكر، و لكن هانية..
 أنا جيت اليوم أكثر من ساعتين و أنا عس عليهم حتى جات سيارة  تابعة لإدارتكم أسي الحموشي.السيارة  تحمل رقم 163050 الساعة تشير بالضبط 11و 54 دقيقة.. وكانوا 2 بوليس باللباس النظامي. 
البوليس يجيو ياخذو القهوة هانية، ولكن فابور أوهووووو  .. ثم يشوفو لحشيش ريحتو هرست ليا قلقولت راصي مدة ساعتين، وصبرت حتى نوصل ليك نعامس هاد المعلومة ..
المعلومة الكوحلالية، نعامس ما يحتاج أي جهاز امني قوي بالمغرب،" لادجيد" نموذجا يحقق فيها  لأنني كان كانجبدها: "أي المعلومة" من فم السبع .. ربما اعتبر نفسي منافس شرس لجهاز الاستعلامات العامةRG
 يتبع إلى اللقاء

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire