vendredi 5 août 2016

رسالة خاصة إلى الموقر مسيو التامك مندوب إدارة السجون بالمغرب

بقلم ذ محمد كوحلال ولد الشعب 
حقيقة فوجئت .. أي و الله..  للقرارات الهامة التي اتخذتها المندوبية و تصنف في خانة قرارات هامة، وتسمو إلى مستوى رفيع للمندوب مسيو التامك.. قراراتكم السيد المندوب السامي تخص التحقيق حول الأحداث المأساوية التي حصلت بمركب سجن عكاشة  للقاصرين. حيت أفضىت تحقيقات أولية لمصلحة الفرقة الولائية الجنائية بالدار البيضاء إلى خلاصة ما جرى تلك الليلة المشئومة.. و بناءا على التحقيقات الأولية للفرقة الولائية،علمنا بقراراتكم الهامة والشجاعة من خلال توقيف مديرة إصلاحية عين السبع بالإضافة إلى توقيف رئيس المعقل، وسبعة موظفين تم توقيفهم بشكل احترازي إلى غاية استكمال التحقيقات التي تشرف عليها الفرقة الجنائية المشار إليها سلفا.. 
الفرقة الولائية الجنائية احترمت المسطرة الجاري بها العمل بعدما استمعت لكل الأطراف من مستخدمين و سجناء منهم من لم يشاركوا في أحداث ليلة الخميس الزفت.. وقد أفضى التحقيق الأولي الذي باشرته الفرقة أعلاه بطلب من المندوبية، إلى تقصير واضح من طرف من يهمهم الآمر بالمؤسسة السجنية،بخصوص هذا النوع من الأحداث، مقابل هذه القرارات الجريئة للسيد المندوب، تم وضع السجناء الذين قاموا بالاضطرابات والفوضى العارمة، تحت الحراسة المشددة تجنبا لتكرار الحادث المؤسف. وقد اتخذت المندوبية نظاما صارما بخصوص هؤلاء الصبيان من خلال تفتيش يومي حتى لا تصل إليهم ممنوعات أو أسلحة بيضاء، تعيد سيناريو تلك الليلة البيضاء التي كانت حبلى بالغليان وكادت أن تسبب في كارثة لولى حكامة رجال الأمن،واحترافية فرقة مسيو الخيام. مقابل هذا اتخذت المندوبية أيضا قرارات لا تقل أهمية، وذلك  بمراقبة كل المؤن التي تصل إلى السجناء وتفتيشها تفتيشا دقيقا، مع منع المشتبه بهم من الاستفادة من المؤن القادمة خارج أسوار السجن..هي باقة  من القرارات الحكيمة اتخذها مسيو التامك، و نصفق له بحرارة و لا أخفيكم يا سادة يا كرام، أنني اندهشت ليس للتحقيق الذي باشرته الفرقة الجنائية بل لشجاعة مسيو التامك الظرافات لغزال، رجل الدبلوماسية من العيار الثقيل، وهو دبلوماسي سابق بالامم المتحدة، ويعتبر من الدبلوماسيين  المغاربة الذين تركوا صيتا جميلا بالأمم المتحدة ..
 نهاية المقالة نشير و من باب الأمانة ان كل المعطيات الواردة أعلاه قمنا بنقلها  من "جريدة المساء" الورقية عدد الجمعة.مشكورة الجريدة على نشرها للخبر، مع اعتذارنا للجريدة عن النقل دون إذن.أيضا وجب الاعتذار للمندوبية حول مقالنا الأخير الذي كان عنيفا لاذعا بمضمون لبه المطالبة بتحقيق نزيه و شفاف بتجرد تام .. وعليه نجدد اعتذارنا للسيد المندوب مسيو التامك اللوززززززز، و أيضا احيي بحرارة الإخوة بالفرقة الولائية الجنائية على مجهوداتهم الجبارة من خلال التحقيقات الأولية التي توصلوا إليها،علما أن التحقيق لازال مستمرا..
حياكم الله السلام عليكم 
رابط المقال السابق :

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire