vendredi 22 juillet 2016

فانتازيا الدواعش بأوروبا

العنوان من اختيارمراكش تايمز باتفاق مع الكاتب 
باريس إسطنبول بروكسيل أنقره نيس ثم ميونيخ  تحت وقع النار ودائرة سفك الدماء وقتل الأبرياء الأحادية تتوسع يوميا بعد يوم وبدون أسباب تذكر هي حرب خفية تجري وراء الكواليس من المستحيل فهمها أو شرحها.لأن الأحداث أصبحت وثيرتها أسرع مما كنا نتصوره ونتوقعه.وضعنا أسبابا  للهجمات التي تلقتها فرنسا و تركيا.لكن ما يجري في ألمانيا شيء غريب جدا.التي تلقت هجومين في ظرف أسبوع واحد.في كل من فولسبورغ و ميونيخ الآن.والأحداث والعمليات مرشحة للإستمرارية.في كل الدول المستهدفة.لأن الخلايا النائمة لها تواجد كبير في كل الدول.ولها إستراتيجية عمل يصعب رصدها في الوقت الراهن.وأصبح الخوف والفزع والحذر هو العنوان الأبرز هذه الأيام في أوربا.لأن العدوى إنتشرت بسرعة كبيرة جدا.وأصبحت كلعبة الشطرنج.فالجميع مستهدف في كل مكان فالمسألة مسألة ظرف وزمان ومكان وهي التي يجهلها الجميع.وتعطي تفوقا واضحا لهذه الخلايا النائمة.وتجعل من الجميع صيدا سهلا جدا.وخاصة الأماكن العامة التي تسمح بإسقاط أكبر عدد من الضحايا.اليوم ألمانيا تتلقى ضربة موجعة وسيتم رفع حالة الطوارئ وحالة من الإستنفار الأمني وغضب وسط الطبقة الإجتماعية ونشاط وتحرك كبير من طرف حركة 'بغيدا'المتطرفة التي ستستغل الوضع لصالحها.الأوضاع ستتغير في ألمانيا كثيرا كما تغيرت سابقا في فرنسا وتركيا وبلجيكا بفعل هذه الهجمات الهمجية البعيدة كل البعد عن القيم الإنسانية.والتي أسقطت مئات من الأبرياء الذين دفعوا حياتهم مقابل لاشيءٍ.الأوضاع تزداد إشتعالا يوما بعد يوم فوق التراب الأوربي.والمستقبل لا يبشر خيرا ومجهول تماما.ويبقى الخوف والترقب سيد الموقف وحاكم هذا الزمان.فدمتم في رعاية الله وحفظه من هذا الورم الخطير. باريس أمين بنعبيد   
""""""""""
أرشيف مقالاتنا على بانوراما الشرق الأوسط

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire