lundi 18 juillet 2016

السيسي حضر إلى كيغالي اوا المغرب يتابع أحدات ما يجري ..

السيسي يحضر لقاء الأفارقة برواندا " كيغالي" ولم يرسل وزير الخارجية أو رئيس المخابرات الخارجية.. لأنه يعلم علم اليقين، ان مثل هذه اللقاءات سوف تساعده كثيرا خصوصا حول ملف الماء مع اثيوبيا،وتلطيف الأجواء مع السودان، حيث أن العلاقات الثنائية " القاهرة الخرطوم" تعرف نفورا بخصوص منطقة حلايب...الخ من شدة كرهي للسيسي،احترم الرجل لأنه دبوماسي ذكي جدا.. حنا فينا الكبرانية = الغرور، وقاتلنا الشيكي..
 غير بانكيمون تلفنا وشوهنا بقرار 2285
أخزيييييييت كن غير ولدني برواندا و لا هاد المغرب ..
ئييييييييييييييييييه... فين أيامك يا السي رضا كديرة رجل المهات الصعبة ..؟
هادا زمان الطيب الفاسي الفهري .. نموذجا ..
المنطق يقول ان المغرب عليه أن يحضر بوفد وازن = ثقيل على الأقل يحضره بنكيران،و لو انه لا يفك ولا يربط بأمور الدبلوماسية..
 والو .. بنكيران إلا ما حركوه ما يتحرك ..
 غريب يا جماعة كيف يريد المغرب العودة إلى حضن الأم الإفريقية، وهو يتعالى على الأفارقة بدبلوماسية متعثرة متسرعة مصابة بالاهتزاز والتحرك في الوقت الضائع ..و توظيف اشخاص غير مؤهلين مزوار نموذجا ..؟..
دبلوماسية يقودها رجل المخابرات الخارجية، والوزير المنتدب و مزوار" ساعي البريد" أعترض على حضور "السي ياسين المنصوري" ليس لشخصه،ولكن لا مبرر اطلاااااقا لظهوره، لان عمله يكون في الخفاء و تدوين التقارير عن البلدان التي يجب التقرب منها بعد جس نبضها  لتليين مواقفها لآجل المساعدة على عودة المغرب الى بيت الاتحاد الإفريقي من خلال لوبي افريقي قوي يكون الى جانب المغرب .. ولكن هاذ النوع من الدبلوماسية صعييييييييييييب.ماش أي سياسي يقدر يوصل لهاد المستوى لخلق شبكة علاقات يتحكم فيها لاجل تمرير مصالحه..
 لم افهم .. لم افهم ..  لم افهم ..
"مزوار يلعب دور ساعي البريد "آمر عرفناه، بنكيران لا علاقة له بالسياسة الخارجية، اللهم حضور مؤتمرات لا فائدة منها، آو تقديم تعزية، آو حضور فانتازيا " مناورة رعد الشمال" نموذجا ..الخ..آما الملفات الهامة فهي بعيدة عنه،ولكن "السي المنصوري" اش قربو لهاد الملف الكبير حول عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي؟.
المسئول الآخر لا اذكر اسمه  يشغل منصب وزير منتدب، صفته ضعييييييييييييفة وأي نشاط دبلوماسي يقوم به يقلل من شان أي زعيم إفريقي لان رئيسه وزير الخارجية هو الذي يجب أن يجري محادثات آو مشاورات مع أي زعيم افريقي حتى لو كان رئيس جزر القمر، و مساعده الوزير المنتدب يسجل كل ما دار في اللقاءات لطرح النقط  بعد ذلك على طاولة النقاش بينه و بين رئيسه مزوار. لان ملف عودة المغرب إلى الاتحاد ملف ثقيل و كبير حتى على مزوار نفسه..
غريب و الله غريب هاد الدبلوماسية ديال المغرب مرضتني فعظامي ..
 في العالم لا يقع هذا الأمر اطلاقااااااااااااااااا و انا متابع جيد لشؤون السياسة الدولية .. ان الوزير المنتدب ورئيس المخابرات يقومان بمثل هذه المهام الهامة جدا و المصيرية، لأنها تتعلق بكرسي إفريقي إن حصل عليه المغرب فملف الصحراء سوف يصبح ملفا لينا سهلا يسيرا، وسوف يكون للمغرب كثلة من دول القارة " لوبي" يعينه على الضغط على اللوبي المعادي للمغرب "الجزائر جنوب إفريقيا" نموذجين ..ثم أن المغرب ليس له سلطة قرار بالعودة أو البقاء خارج ملعب الاتحاد، فهناك دول سوف تصوت ضد أو مع عودة المغرب.. بعد دراسة طلب المغرب الانضمام الى الاتحاد .. 
حقيقة الوقت جاء متأخرا لطلب الانضمام  .. هذا هو الواقع ..
 مشات الدبلوماسية المغربية الله يهنيها .. لا حول و لا قوة إلا بالله حياكم الله السلام عليكم ..

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire