mercredi 20 juillet 2016

ألم تصدقوا بعد ان انقلاب تركيا مجرد مسرحية مفضوحة؟ مذيع مصري : الجيش التركي ليس غبيا حتى يقوم بانقلاب بعشرين دبابة و13 جنديا في المطارات وجنديين لاحتلال محطة التلفزيون

 عرب تايمز بتصرف في العنوان فقط
وصف المذيع المصري البارز تامر أمين، محاولة الانقلاب العسكري في تركيا بالفيلم، مضيفًا «الفيلم التركي لم ينته بعد، والأيام المقبلة ستكشف أحداثًا جديدة لبطله الأول، الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان».وقال «أمين»، خلال حلقته ببرنامجه «الحياة اليوم»، المذاع على «الحياة»، مساء الثلاثاء، إن كل الشواهد المتاحة تؤكد أن محاولة الانقلاب على «أردوغان» مجرد تمثيلية أو فيلم، فالمدة التي استغرقتها المحاولة كانت قليلة للغاية.

وأوضح أنه لا يمكن أن يكون القادة العسكريون بالجيش التركي بهذه السذاجة والتضحية، ولا يعقل أن يحدث انقلاب بـ20 دبابة في ميدان، و13 جنديًا بأحد المطارات، وشخصين للسيطرة على محطة تلفزيونية، مشيرًا إلى وقوع أحداث الانقلاب في مدينتين فقط هما أنقرة وإسطنبول، في حين أن بقية المدن لم يحدث فيها شيء.
وأكد أنه من الطبيعي أن يبدأ أي انقلاب باحتجاز رئيس الدولة في مكان آمن غير معلوم، وتمنع عنه الاتصالات، واصفًا ما حدث بانقلاب «كي جي ون».وتابع: «المستفيد الوحيد من فشل محاولة الانقلاب هو "أردوغان"، الذي أصبح أمامه فرصة ذهبية للاستبداد والتخلص من كل خصومه»، لافتا إلى أنه بالرغم من أن مجموعة صغيرة من قادة الجيش التركي هي التي حاولت الانقلاب على الرئيس التركي، إلا أنه عزل حتى الآن حوالي 2000 قاضي ومئات المدنيين، واعتقل 6000 آخرين.وأشار إلى استمرار ما وصفه بـ«المذبحة» التي بدأها «أردوغان» بعد منعه لحوالي مليون مواطن تركي من السفر، قائلًا: «إذا كان كل الممنوعين من السفر والمعتقلين والمعزولين مشتركين في محاولة الانقلاب، لما فشل من البداية، لكن الرئيس التركي أراد أن يظهر للعالم أن شعبه يقف في صفه وفي نفس الوقت يتمكن من الإطاحة بمعارضيه».
وكان القائم بأعمال رئيس هيئة الأركان بالجيش التركي، أزميت دوندار، قد أعلن، صباح السبت الماضي، رسميًا فشل محاولة انقلاب مجموعة من المتمردين في الجيش التركي، على نظام الحكم.ولم يستمر الانقلاب الذي وقع، مساء الجمعة الماضية، سوى بضع ساعات، حيث بدأ بإعلان سيطرة الجيش على مقاليد الحكم في البلاد، وفرض حظر التجوال، والسيطرة على مقر التليفزيون الرسمي في العاصمة أنقرة، ليظهر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، عبر شاشات القنوات التركية، متوعدًا الانقلابيين بعقوبات حاسمة ضدهم.
تابع  

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire