lundi 13 juin 2016

كل التضامن مع رئيس الجالية اليهودية المغربية بفرنسا بسبب التضييق و الاهانة التي تعرض لها رئيس الطائفة من طرف الاخونجية بأغادير. صورة من أرشيف تاريخنا الزاهر الذي كان و بقي إلى حد الساعة يعيش التلاؤم و الحب و الوطنية القاسم مشترك بيننا و بين مواطنينا اليهود المغاربة.. هاد الاخونجية راه غادي يفركعو الرمانة ويديرو الفتنة فلبلاد.. .. اللهم إني بلغت اللهم فاشهد فكونوا حذرين من هؤلاء الاخونجية سير على الله


Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire