mardi 14 juin 2016

توضيح لابد منه :

لقد أسمعت لو ناديت حيا
ولكن لا حياة لمن تنادي
ولو نار نفخت بها أضاءت
ولكن أنت تنفخ في رماد
عندما نتحدث عن التقسيم فذلك لأجل اخذ الحيطة و الحذر، و بسط الديمقراطية وضرب المفسدين و رميهم بالسجون، وتقوية المؤسسات الدستورية بالبلاد و إحاطتها بالاستقلالية، والقطع مع زمان التعليمات و الأوامر العليا. 
توزيع ثروات الشعب من خلال رفع الأجور و تخفيض الأسعار و فتح كناش الحساب مع وزراء الحكومة حول المشاريع التي تم تنفيذها و الصفقات.منح سلط كبيرة لمجلس الحسابات لتفتيش كل المؤسسات الدولة دون عوائق..
عندما تظهر ثمار مجهود تنظيف الدولة من الفساد و الريع حينها سيكون الشعب اول من يتصدى لأي مؤامرة توزع البلاد إلى قطع و كانتونات= فيدراليات..
ملاحقة مهربي الاموال الى الخارج اللصوص الكبار تجنبا لأداء الضرائب التي تنعش اقتصاد البلاد و تريح العباد. و لتكن البداية من فضاحيات بنما .. 
الضرائب في الدول المتقدمة النظيفة تخضع للصرامة و المراقبة لأن تلك الاموال هي ملك الشعب تبنى بها المدارس و السبيطارات و تنعش اقتصاد الدولة...الخ. ايضا هناك المتملصين و الغشاشين اللذين لايصرحون بارباحهم لسرقة الدولة هؤلاء خطر كبير لكنه اقل خطورة من لصوص بنما..
اقتصاد الريع اخطر فيروس يهدد سلامة البلاد، وعليه يجب نزع كل الامتيازات لأشخاص هم في غنى عنها و منحها للدراويش، فمنهم من انتظرا عقودا و لم ينتفع من أي حق..حتى تعويض الأرامل صار مشروع في غياهب النسيان...
هناك من يتحدث عن تقسيم سوف يطال دول شمال إفريقيا فهؤلاء صهاينة أو أمريكان و ينتمون لمراكز دراسات إستراتيجية و سياسية. والأخطر من هذا فهؤلاء لهم عملاء بالداخل يشتغلون تحت اطارات مختلفة حقوق الانسان مركز دراسات إعلام ...اخ. و تأكدوا ان المغرب في خطر ..
على كل حال لأي داء دواء و الحلول موجودة و لكنها مكلفة جدا...واعلموا أن من ينتفعون من ضرع البقرة الحلوب فهم أول من يرفع راية الخيانة ..
اعتقد ان انتخابات أكتوبر سوف تشهد اضطرابات..
خاتمة الله يختمها بخير :
و لا شعلت لن ينفعكم لا مخابرات و لا شرطة ولا  و لا سيدي زكري ... كن كانوا هادو ينفعو كن نفعو القدافي الذي كان له مخابرات جهنمية خارجية، وأخرى داخلية " اللجان الثورية " التي كان فقط ذكر اسمها يبث الهلع، ويجعل البعض يتبول من شدة الخوف.نفس الأمر لو كان مخابرات بشار الأسد تنفع لما حصل مع سوريا ما حصل...ولا تنسوا مخابرات امن الدولة المصرية التي ظلت تتفرج حتى سقط مبارك..
 أوصيكم بأخد الحذر من حزب الياس و بنزيدان والمعطي ...الخ يتبع ذ محمد كوحلال 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire