vendredi 1 avril 2016

تركيا: لماذا لايسقط الجيش الحكومة لقد وصل السكين إلى العظم ؟

تركيا  شهدت عدة مرات انقلاب الجيش على الحكومة، في حالة امتنع السياسيون عن مسايرة الجيش. لكن اردوغان ادخل البلاد في إرهاب والدماء تغطي أهم شارع بأنقرة من خلال تفجيرات و عمليات انتحارية. بالإضافة إلى دعم العصابات الإرهابية في سوريا داعش أنموذجا لتخريب سوريا، وقتل الأكراد بشمال العراق....الخ. كل هذه البلاوي سببها سياسة اردوغان المتنطع، وعليه فمن الضروري على الجيش ان ينقذ البلاد من هذا السيلان الجارف  لدماء المواطنين الأتراك،ويتحرك بسرعة قصوى قبل أن تصبح تركيا في يوم من الأيام حلبة لحرب أهلية، وسيكون وقودها أكراد الداخل، بسبب القمع الممارس في حقهم.فسجون اردوغان صارت تستضيف كل من يرفع صوت الحق دفاعا عن الأكراد، بل حتى الإعلاميين المناهضين لسياسة اردوغان،والشرطة تداهم التلفزيون الذي يبث كل ما يخالف سياسة الحكومة.
 اردوغان بحماقته ادخل البلاد إلى دوامة لن يخرج منها بسلام، الجنون أصابه بعد أن حطم الأوروبيون حلمه الكبير في الالتحاق بعربة الاتحاد الأوروبي، رغم انه لعب ورقة ألاجئين السوريين إلى انه فشل لان ساسة الاتحاد فهموا اللعبة الأردوغانية جيدا، والقوا له بفتات من صناديقهم.
 تركيا لن تعرف لا سلاما و لا  أمنا ما لم ينتفض الشعب،أو يتحرك الجيش لإسقاط الحكومة.
 إلى اللقاء   

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire