vendredi 1 avril 2016

تحية لكل الجماهيرالتي اعتصمت من اجل التغيير

تحية للشعب العراقي العظيم الذي اعتصم ببغداد بطلب من السيد مقتدى الصدر، لأجل إبعاد الوزراء السياسيين و تعويضهم بوزراء تيكنوقراط. مرد هذا الاعتصام الذي شارك فيه السيد مقتدى الصدر حسب متابعتنا للشأن العراقي، ان السيد مقتدى الصدر أو التيار الصدري بالتعبير المحلي، أكد على ان هناك فساد كبير جدا يعادل قرص شمس بالحياة السياسية العراقية. و قد منح المعتصمون الدكتور حيد العبادي رئيس الحكومة حتى يوم الخميس لتقديم تشكيلته الجديدة، لكن رئيس الحكومة سبق اليوم الموعود بيوم قبل،وقدم تشكيلته التي سوف تعرف نقاشا حادا بالبرلمان.
 لا ادري لماذا الإخوة في كردستان يضعون العصا وسط العجلة، لان تصريح السيد مسعود بارزاني حاكم إقليم كردستان، غير مقبول و لا حتى معقول.

فالعراق في أمس الحاجة إلى تماسك، لا يمكن أن يكون هناك إرهاب داحوشي يقتل الأبرياء ذبحا،والسياسيون يرشقون بعضهم البعض. مصلحة العراق تقتضي التضحية فقط لا غير ..
ثم لماذا ظل السيد بارازاني على كرسي الزعامة بالإقليم الكردستاني مند ان منح الإقليم حكما مستقلا من الأمريكان ،ولم تجرى أي انتخابات،وحسب علمنا فالسيد بارزاني انتهت ولايته و بقي حاكما على الإقليم؟.  إلى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire