samedi 9 avril 2016

فضاحيات وثائق بنما وفساد الاعلام العربي و شلل جهاز القضاء

من باريس ورقة يكتبها ذ: امين بنعبيد 
ملفات بنما.التي تعتبر حديث الساعة.والأكثر تعقيدا في فهمها.لكنها عرت الكثير من الحقائق.وفسرت لنا إتجاه أموال كبيرة.ظلت لسنوات طويلة لغزا نسعى لحله.القضية ستحتاج لوقت طويل لتفسيرها.وستطيح بضحايا كثيرون.كان أولهم الرئيس الإسلندي.الذي رضخ للمطالب الشعبية وتنحى من منصبه.ثم الرئيس الأرجنتيني الذي هو مرشح للإستقالة بعد خروج مظاهرات شعبية كبيرة في الأرجنتين تطالبه بالتنحي من منصبه.كما أن فرنسا وضعت عدة شخصيات بارزة قيد التحقيق.كما أن عدة دول سارعت للتحقيق مع كل من ورد إسمه في هته القضية.ويبقى الإستثناء عربيا فقط.لأن الصمت والتحفظ يخيم على كل الدول المعنية بالأمر.رغم أنها تتصدر القائمة من حيث العدد والأموال المهربة.صمت وتحفظ رهيب وغير مسبوق.وحتى الإعلام العربي بصفة عامة لم  يعر القضية أدنى إهتمام.بإستثناء نشطاء الشبكة..
العنكبوتية.ليتضح أن الإعلام العربي فاسد.وبعيد كل البعد عن ما يتعلق بالإعلام.ويسير من أيادي خفية.وأنظمة فاسدة.تحلل ما تشاء وتحرم ما تشاء.لكن لعنة بنما فضحت الجميع.والإعلام الغربي يقدم دروسا في النزاهة والحيادية.في مغربنا الجميل يظل كل شيء غامض.وإختفاء تام لرجال الدولة.ولم نسمع أي رد حكومي في هذا الملف.بإستثناء شطحة لوزير العدل تبدوا غريبة جدا.برده أنه لا علم له بما يجري.فيما أن ملف بنما يسمع بها الكبير والصغير وربما حتى الحيوانات.وزير العدل كان يصرخ دائما في قبة البرلمان ويقول أعطوا لنا ملفات الفساد وستروننا أكثر مما تتصورون.يا سيدي الوزير اليوم ملفات الفاسد هي من أتت لكم  وحدها.وهي من تقول ها أنا بين أيديكم.وتسأل أين أنتم.رئيس الحكومة ووزراؤه إختفوا في هته الأيام ويعتبرون في عداد المفقودين.لأنهم لم يجدوا ما يجيبون به في هته الفضيحة المدوية.الأموال نهبت وهربت.نعرف جيدا أن سبب الصمت والتحفظ هو أنكم تطبخون لكذبة تبررون بها هذا الإختلاس.وتجعلونه إتهاما وباطلا في حقكم.وتحولون تهريب الأموال إلى تجارة مشروعة.والنهب والإختلاس إلى مشاريع.والمتهمون إلى رجال أعمال.والخونة لوطنيين.فقد سئمنا من هته التفهات.وآلفنا هته الأجوبة البدائية.الإختلاس موجود والفساد موجود وتهريب الأموال موجود.فكل شيء عندنا موجود ومباح.وملف بنما ليس الأول أو الوحيد.بل هناك ملفات كثيرة.وملف بنما هو جزئ صغير من مسلسل طويل للفضائح التي دائما تمر مرور الكرام.اليوم ليس كالأمس.اليوم توجد هناك شبكة عنكبوتية تسمح لكل فرد بالوصول للحقائق.ولم يعد هناك مجال لطمسها.كما كان يجري في الأمس.وشبابنا أدرك اليوم أين هو الفساد وأين هي أمواله التي تهرب.ويعرف المتورطين فيه.اليوم ليس كالأمس.وكل شيء واضح وضوح الشمس.ولم يعد هناك مجال للكذب أو التهرب والسكوت.فهناك شبكة عنكبوتية لا تكذب.وتعطي الحقائق كما هي.وننظر اليوم إلى ما بعد بنما.لأن هناك فضائح مستقبلية.لأنها سيمتنا وهويتنا وعشقنا الأبدي الذي لن نتخلى عنه..واليوم أتحدى أي مسؤول أن يتكلم ويتحمل مسؤوليته ويعترف بما يجري.وأتحدى أي مسؤول يقدم إستقالته من منصبه.وأتحدى الجميع من أجل حقيقة يصعب التفوه بها

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire