vendredi 4 mars 2016

بريد : مراكش تايمز" تلاميذ ثانوية بن تومرت" إعدادي تأهيلي يشكرون :

ذ محمد كوحلال 
المقال منشور تحت طلب لفيف من أبناء الدراويش جلهم من أبناء الجيران بالثانوية المذكورة أعلاه.
 اربطوا الأحزمة رجاء واشربوا شاي فان منافعه جمة و خصوصا لمن يكدون من اجل التحصيل .. و الله اعلم.
مضمون الرسالة التي  تلقيناها شفويا، يوم أمس أن الشكر موصول، مرفق بأخوه في الرضاعة الاحترام،وشقيقهم الأكبر التقدير، لطاقم التدريس بالثانوية،و أيضا بنفس الحجم من التقدير و الامتنان و الاحترام إلى طاقم الإدارة، وخصوصا جناب السيد
مدير المؤسسة.
ماشاء الله .. كولشي لوزززززززززززز ... اللهم لاحسد .. 
 هم اخبرونا هذا الكلام حتى يصل إلى من يهمه الشأن .. أي و الله .. ومن باب الإنصاف أن ندلي نحن بنصيبنا من الشكر و الامتنان .. أي نعم .. لكن  سيكون مرفق بباقة ورد، إلى كل من يساهم في تدريس و تعليم ولاد الدراويش. من السادة الأفاضل و السيدات الفاضلات بهيئة  التدريس، و ايضا السادة العاملين تحت سقف الادارة، و نخص بالذكر لا الحصر جناب السيد مدير المؤسسة.
يجهل الكثير و هذا ما سمعناه و نحن ننط مثل العصافير، خلال مرحلة الشقاوة " الطفولة" ان ثانوية بن تومرت درس فيها رجال تعليم فرنساويين،كانوا يدرسون الفرنسية وجميع المواد العلمية. وتخرج من ذات المؤسسة رجال و نساء شرفوا البلاد و العباد،ويكفي أن اذكر احد الذين درسوا بالثانوية وهو نموذج لوزززززززززز .. احد أبناء الجيران والذي يعتبر مفخرة للثانوية و الحي الحسني، اقصد مسيو بريباك جناب السيد والي جهة كلميم ادنون الرجل الذي ناضل خلال مشواره التعليمي و  هو ينحدر من أسرة فقيرة شانه، شان باقي ساكنة الحي. حتى وصل إلى ما أراد و تلك من شيم الرجال .. أي نعم .. 
فمن يكافح يا أحبائي وليدات بن تومرت سوف يصل. لقد تعذبنا كثيرا حتى ندرس و لم تكن لنا الإمكانيات التي تتوفرون عليها، فكنا فقراء لا نملك حتى  ملابس لائقة، وما كنا نرتديه جله مثقوب من الخلف أوالأمامأ او هما معا .. اللهم لاشماتة .. 
 لم تكن لأهالينا بالحي الحسني الإمكانيات كنا غير المزاليط تجمعنا فالحي، لكن التنافس كان شرسا بيننا تحت سقف الحجرات الدراسية،من اجل الحصول على نتائج تشرفنا أمام اهالينا الذين كانوا بالكاد يوفرون لنا القوت.
 أما اليوم فقد صار وليدات اليوم يتوفرن على كل سبل التعليم اليسيرة بوكو بوكو ، من هواتف ذكية، إلى انترنيت و جلهم لا يبحث، بل يتجهون مباشرة إلى دار" العلامة الجليل الشيخ غوغل "
 هاذ التويشية الرقمية  لم نكن نتوفر عليها، بل كنا نقضي اليوم كله بالمكتبة البلدية، نقضي اليوم كله لأجل التحصيل و نعود و نحن نتأبط ما طلبه منا أساتذتنا الأجلاء،والتقي من حين إلى آخر بعضهم و انحني لأقبل يده .. أي و الله .. طيلة اليوم كنا نقضيه تحت سقف المكتبة لم يكن زادنا سوى الخبز و قطع من البطاطس ...
 اخزززززززيت كنا نستهلكها فقط لأنها مادة غذائية رخيصة، و ليس لأنها تشكل مادة غذائية متكاملة ... يييييييييييييييييه..  اينك يا زمان ...ليتك تعود حتى نحس بتلك النشوة و الشعور الذي لا يقاوم بلذة العلم ، تحت سقف حجرات الدراسة ؟..
من إفراطنا في استهلاك للبطاطس اللعينة، كانت خدودنا منتفخة، متورمة حمراء، كتفاح لبنان زعما لي شافنا سوف يعتقد أن فطورنا وز = بط محشو بالحمام، وغداؤنا دجاج، وعشائنا كافيار  اللهم لا حسد..  و الله ما كنا نقتات سوى بخبز و بطاطس نتأبطه لمقاومة ضراوة الجوع  قياسا بالساعات الطويلة التي كنا نقضيها بالمكتبة،وإن لم نجد " ضالتنا العلمية "فإننا كنا نتوجه إلى مكتبة ساحة جامع الفنا،حيث كانت الكتب ملقاة على الساحة مثل المصطافين " بشاطئ واد ايسيل"لأجل تأجير كناش مقابل خمسين سنتيما، مفارضين فيها = يشترك  فيها على الأقل اثنان إلى ثلاثة أنفار ... الله يحضر السلامة كانو غير لمكردين = شريحة حزقستان لي قراو معايا جلهم ما شاء الله اختاروا سلك التعليم  الشرطة و الادارة العمومية ..
الله يرحم من قرانا و الله يطول عمر الباقين..غير أنا وجه الويل، كوحلال كحل الأيام، لي مشت قريت القانون الدولي خارج الوطن، و زدتها بشويكوك ديال الصحافة، والنتيجة ما تفرتو لا فالصحافة و لاالقانون الدولي .. سير على  الله .. ربما لان المناضلون الشرفاء لاحظ لهم ..
 والله اعلم ..
ما علينا يا جماعة الحديث يطول،وإن كان شيقا،وعلى كل حال الحمد لله، وصلنا لما كنا نوده وشرفنا ما بقي من أهلنا تشريفا كبيرا، وما ضاع جهدهم عبثا وان ترعرعت يتيما.
 هو مشوار نضالي عسير يا وليدات بن تومرت اللوززززززززززززز .. من اجل العلم  لأنه ليس من السهل أن يتعلم المرء ما لم يكافح، مثل من يمشي حافي القدمين في زقاق مظلم، حيث قطع الزجاج متناثرة هنا و هناك ...
 اسأل الله أن يعينكم حتى تشرفون أهاليكم و من علموكم و من سهروا على تاذيبكم بساحة المؤسسة " الإدارة". مشكورين فهم يبذلون جهدا كبيرا من اجل أن ينال فلذات الدراويش شانا في الحياة ..
أقول قولي هذا: و أنا انحني بكل وقار و توقير لكل طاقم التدريس بثانوية بن تومرت، وأيضا لكل السادة و السيدات تحت سقف الإدارة، و اشد بحرارة على يد السيد المدير لحزمه و صرامته و جديته في تهذيب وليدات الدراويش، وله و لغيره بكل تأكيد الأجر الكبير.
سير على الله .. حتى يحن الله .. حياكم الله ..

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire