mardi 17 octobre 2017

مراكش نايضة المسيرة 2 عاصفة تهب على المنطقة

مراسلة ميدانية ذ محمد كوحلال
صباح اليوم شهدت كل أحياء المسيرة 2 و جنباتها، عاصفة قوية تتجلى في تحرير الملك العمومي المحتل  من طرف العربات المجرورة التي انتشرت مثل الفطريات، و أيضا شوهة لعدد من اللوحات الاشهارية من قصديرية و أخرى كهربائية. بالإضافة الى  تحرير مساحات محتلة من طرف الفراشة. لأن المواطن صار يعيش جحيما كبيرا بسبب احتلال الملك العمومي. 
فالرصيف المخصص للراجلين صار محتلا من طرف الفراشة، وبعض المحلات مما يضطر المواطنين للمرور جنب الطريق، مما يشكل خطرا على حياتهم. هذا ناهيك عن العربات المجرورة التي بدورها تساهم في تعريض حياة المواطنين للخطر بسبب وقوفها  بالشارع  و هرقلة المرور مما يعرض حياة السائقين للخطر.
 تحرير الملك العام هذه المرة كان عاصفا مدويا بالمسيرة حتى تعودة الأمور إلى طبيعتها .. اي نعم .. وفرض قوة القانون لأن المواطن له الحق في استعمال الممرات بين المحلات التجارية المحتلة من طرف فراشة و المحلات بسبب السلع المتشرة. ومن جهة أخرى ومن باب الحفاظ على جمالية الشارع فاللوحات المنتشرة  تبعت على التقزز و ترهق بؤبؤ العين بسبب بشاعتها. فإذا كان المواطن المغربي متسامح مع هؤلاء الفوضويين فليس خوفا، ولكن من باب الله يهذي هاد الناس و لكن راه بزاف..
فعندما تجد بعض المحلات المخصصة للمشروبات و المأكولات الخفيفة، تضع الكراسي على الرصيف المخصص للمارة ، وتمنع المواطنين من المرور و كان هؤلاء التجار  فوق القانون. وللأسف و كما سبق لنا الإشارة في مقالة إخبارية سابقة. فان ثقافة المواطنة منعدمة عند جل المواطنين فهم لا يفكرون إلا  في مصالحهم التجارية، و يتناسون حقوق المواطنين. وعليه فإننا نشيد بهذه الحملة التي شملت كل الملحقات الإدارية بعمالة مراكش. ومادام  موضوعنا عن أحياء المسيرة 2 فلا يسعني إلا نشد بحرارة على يد رئيس المحلقة الإدارية والسادة الأعوان ورجال القوات المساعدة، وكل من ساهم في هذه الحملة اللوز خاص المسيرة2  على ما بذلوه من جهد بدني من اجل نزع تلك لبلايك الزفت، وأيضا الشنآن الذي يحصل مع بعض أرباب العربات المجرورة " طارزانات مفرد طارزان " اللذين يرفضون الامتثال للقانون. 
حقيقة كان الله في عون رجال السلطة على ما يقدمونه من عمل شاق و مرهق من أجل تحرير الملك العام لأجل راحة المواطن. 
أيها الأفاضل إننا  نرفع لكم القبعة احتراما و تقديرا على مجهوداتكم، و لهلا يخطي علينا القانون و المخزن .. 
أعطيه العصير فكاس كبير .. يتبع الى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire