jeudi 6 juillet 2017

تحليل على خفيف : بن سلمان نط على حبل اليمن فسقط وها هو يجرب حبل قطر لكن سقوطه سيكون مدويا .

تدوينة على خفيف: ذ محمد كوحلال
أظن هذا هو ما يجري في الكواليس .. و الله أعلم ..
محمد بن سلمان قاد حربا ظالمة ضد اليمن السعيد، لأجل إجباره على الدخول إلى بيت الطاعة السعودي، وتلكم كانت أمنية محمد بن سلمان، ليحقق نصرا ثمينا على إيران. لكنه فشل مقابل معارضة شديدة من ولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف و عدد كبير من الأمراء..
 اللعبة هذه المرة كانت مع قطر لأجل الهاء الداخل السعودي الذي يغلي.. أي الأمراء الرافضين لوجوده أصلا بهرم الدولة. فدخل لعبة ثانية ضد قطر  بإيعاز من الحاكم الفعلي للامارات محمد بن زايد، العدو للدود لتميم الذي يكن له كرها شديدا. وكانت الخطة مبرمجة في الإمارات لأجل ضرب عصفورين بحصى واحد. أي ان ابن زايد يريد تصفية حساباته القديمة مع غريمه تميم ابن حمد و موزة، و خصوصا أنهما يخوضان حربا شرسة في ليبيا بأدوات محلية. و الشق الآخر من الخطة ان ولي العهد بن سلمان سيلعب هذه الورقة عله يخفي فشله المدوي في اليمن. و في نفس الوقت أيضا يحاول إشغال "الرأي الأميري" أي الأمراء الغاضبين من مراهقته السياسية، و يرغب بن سلمان زرع الفتنة بينهم بملف قطر .. وسبق ان قلنا ان هذا اللهو الصبياني المبرمج كان بموافقة ترامب خلال زيارته الى الرياض. 
في السعودية تعلمون علم اليقين غياب رأي عام محلي شعبي في بلد تغيب فيه أبسط شروط الديمقراطية المتعارف عليها دوليا. معززة بإعلام تابع للدولة، وغياب معارضة بالداخل " نخية سياسية و ثقافية" . أما معارضة الأمراء فهي توزن بمنطق الولاءات يعني شغل قبلي ..  ليس إلا ..
 أمريكا و الصهاينة كلاهما وراء هذا البطيخ .. فوجود سلمان ملكا سوف يخدم الصهاينة و الأمريكان للسطو على المنطقة الخليجية، بعدما سيطر الصهاينة على جزيرتي " تيران و صنافير" المصريتين عبر آل سعود .. قلت اكثر من مرة لا استبعد أن يحدث انقلاب أميري ضد و لي العهد بن سلمان.. و اللللللللللللللله أعلم ..
 يتبع إلى اللقاء  

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire