samedi 1 juillet 2017

تحليل على خفيف : دبلوماسية الروس تعتمد على المفاجأة و الأمريكان متسرعون في اتخاذ قراراتهم الأول اخطر بكثير من الثاني ..

داعش المشروع الصهيوامريكي بتمويل و دعم خلايجي تركي، راح مع رياح المقاومة في العراق لكن تبقى سوريا تضرب فلول باقي القطيع الدعشاوي و باقي الفصائل الأخرى. كما قلنا مرات عدة ان الدواعش الذين فروا مندسين وسط المدنيين الذين تم إجلائهم من الموصل أو بالمدن السورية سوف يقومون بعمليات إرهابية فردية. تفجير سيارات أوعمليات انتحارية..الخ. و بعضهم بطريقة أو  بأخرى سوف يعودون إلى الديار. اي ان داعش و ان ماتت في الشام و العراق فهي باقية متمددة سواء في الأردن و لبنان أو حتى في السعودية قياسا بعدد الدواعش السعوديين. و لكن المعركة المقبلة ستكون بشمال إفريقيا في ليبيا ثم الجزائر ستكون الضحية رقم 1 يتبع ..
وقفة قصيرة :
الدواعش و قطعان  إرهابية أخرى لازالت تحت إمرة الأمريكان و الصهاينة و بعض الخلاجية قطر آل سعود الخ. و ترامب  سوف يحدد وجهتهم المقبلة ..
  الهدف من هذه التدوينة الخفيفة الوقوف عند حالة الرقة المحاصرة من طرف الأكراد المدعمين من أمريكا الذين يحاصرون الرقة اكبر زريبة للدواعش. حتما نهايتهم في سوريا ستكون في الرقة، ولكن في حالة إذا ما دخل الحشد الشعبي إلى سوريا لغرض مد العون للجيش السوري و حلفائه من إيران وحزب الله، و هذا ما سيحصل.. لأن هناك قطعان إرهابية أخرى  منها : النصرة و فيلق الرحمان ..الخ. موزعة في مناطق سورية عدة وان كان عددهم قليل . الحشد الشعبي سوف يلخبط كل الأوراق في سوريا حينها  أمريكا سوف و تقصف الحشد الشعبي للانتقام منه بسبب دحره للدواعش  كما فعلت مع الجيش السوري. بالمقابل ستكون روسيا على أهبة الاستعداد لضرب أي طائرة أمريكية ترغب في قصف حلفائه في سوريا، وتلكم ستكون حرب شرسة بين سوريا و أمريكا جوا. لهذا سوف يلتقي بوتين و ترامب لتفادي هذا السيناريو. واعتقد أنهم سوف يحولون الحرب من الشام إلى ليبيا لتقاسم غنيمة النفط بينهما، وأيضا  غاز و نفط الجزائر، وفوسفات و معادن و ذهب المغرب..الخ.
عودة إلى أكراد سوريا:
 أكراد سوريا سوف يكون لهم كيان فدرالي تحت إدارة السلطة المركزية في دمشق . وان كان الأكراد يطلبون بدولتهم في سوريا فعددهم قليل جدا. واكبر نسبة منهم في تركيا و إيران و العراق فليختاروا أي دولة من هذه الدول . لـأن عددهم في  سوريا بالكاد يصل إلى مليون وشوية، بينما في إيران ما بين 7 و  6 مليون نفسا. و اغلب الأكراد الذي يحاربون في سوريا هم عراقيون ..
الحمد لله ان نعمة الذكاء هبة من الله، وليست بضاعة تباع في السوبير ماركيت ..  يينع إلى اللقاء

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire