jeudi 8 juin 2017

إنهم سوف يخربون بلادنا بتهورهم : الحساب و العقاب لرجال الشرطة اللذين عنفوا المعتقلين إعفاء وزير الداخلية المغرور و وزير الأوقاف التوفيق المتهور.

نتيجة سياسة وزير الداخلية المغرور لفتيت  و التوفيق المتهور :
صورة المغرب في مجال حقوق_الإنسان تزلزلت بقوة عالميا و إفريقيا بسبب السياسة العتيقة و المقاربة الأمنية و القهر و ردع كل صوت حر دون ما يجري بالموقع الأزرق و إحداث معابر بالأحياء و الاعتقالات و تعنيف المعتقلين بمخافر الشرطة بالحسيمة. ثم تكييف التهم بشكل ستكون الأحكام قاسية جدا.آخر ما أزعج الجميع ما وقع لسيدة حيث كادت أن تفقد روحها رفقة طفليها بسبب عدم تصرف القوات العمومية. الخ. هي باقة سيئة مسيئة لصورة المغرب بالخارج تم نقلها عبر قنوات العالم.
بسبب تصرف وزير الداخلية المتهور انقلبت مطالب الجماهير بالريف من مطالب اجتماعية إلى حقوقية بإطلاق سراح المعتقلين بعدما طالب المنتفضون في بداية انتفاضة_الريف، بنصيبنا في ثروات المناجم و خيرات البحر الخ.
أقول أن الوضع لن يهدأ. .أكرر ان المطالب الاجتماعية صارت مطالب_حقوقية وهنا يكمن الخطر. .لان الجماهير سوف تزيد من كرهها للدولة...و عليه إما أن يكون العفو أو على الأقل البراءة. حينها سوف يهدأ الوضع شوية و سيظهر بريق من الأمل في قلوب دراويش_الريف أما العنف و المحاكمات فسوف تجر المنطقة إلى ما لا يحمد عقباه .
عودوا إلى التاريخ. و أنصحكم بفتح صفحة جديدة مع ناس الريف لأنهم طيبون و متمسكون بالوطن فلا تخسروهم.
سؤال:
هل يعي وزير_الأوقاف خطورة ما فعل بعد خطبة يوم الجمعة الأسود بالحسيمة؟.فعندما يرفض الناس صلاة الجمعة بالمسجد فهذا معناه المس بإمارة_المسلمين التي هي العمود الذي تقف عليه الدولة.يتبع إلى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire