mercredi 14 juin 2017

حادث تطوان المؤلم

ليس كل من خالف القانون و أراد مسؤول دفعه إلى احترام القانون يقوم بحرق ذاته نارا. تلاحظون جيدا خلال شهر رمضان، الفوضى التي تحدث في الشوارع و الأزقة وعرقلة المرور  و عدم ترك حتى رصيف الراجلين. فبعض التجار أصحاب المحلات و أرباب العربات المجرورة و الفراشاة لا يفكرون في حق المواطن و أصحاب السيارات من المرور بالشارع. يعني هاذ الناس فوضويين. و إن قام شخص بإحراق نفسه و بمسجد لأن القايد دار خدمتو ليس إلا و طلب منه جمع الدلاح من الطريق حتى تمر السيارات و الراجلين فيقوم بإيذاء نفسه هادشي ماشي معقول .. و حرام شرعا:
"وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ"..
  أمر مؤسف لا حول و لا قوة إلا بالله .. يتبع إلى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire