mardi 27 juin 2017

باي باي داعش في العراق: ترى الدور جاي على مين تحليل على خفيف:

 الجيش العراقي يلاحق الدواعش على وزن "الدواحش جمع دحش" بين الأزقة و البيوت الخربانة بينما الحشد الشعبي على الحدود مع سوريا للانقضاض على من يفرون من الرقة الزريبة الكبرى للدواحش بسوريا بعد محاصرتهم من طرف " قوات سورية الديمقراطية" و هم أكراد و فيهم حتى عرب يمولهم الأمريكان مش على سواد عيونهم، فقط لأجل السيطرة عليهم و الضغط عليهم لاحقا لتأسيس كيان زفت كما هو الشأن في كردستان العراق. و لم يظهر الأكراد إلا بعد ان تأكد الأمريكان ان مشروع داعش خاسر لا محالة. لذالك قاموا بتسليح و تدريب الأكراد تحت اسم " قوات سوريا الديمقراطية" عوض الجيش الحر على وزن جيش الحمير الحر الذي فشل في مهمته مثل الدواعش و باقي القطعان الأخرى التي مولتها قطر و الإمارات و تركيا..الخ. المهم عندهم اي " الأمريكان و الخلايجة " تقسيم سوريا و لكنهم خاسرون لأن الأكراد لن يكون لهم أي كيان سياسي حتى بعد تحرير كامل التراب السوري. لأن دمشق ترفض و تركيا و إيران، أما روسيا كعاتها غامضة و تلعب على الحبلين .. و الله اعلم .. يتبع إلى اللقاء.  

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire