jeudi 18 mai 2017

إلى وزير الداخلية لا لعسكرة الريف..

 إنكم سوف ترتكبون خطا فظيعا لأنكم ستزيدون الحطب لنار ملتهبة سيزداد لهيبها، وحينها سوف يصعب على اعتد إطفائي ردم تلك النار. و بعدها سنرى إعلام أجنبي و منظمات و جمعيات و أشرطة فيديو تضخم الأمور ليصبح المغرب على صورة زفت دوليا. وعليه أنصحكم بالتريث و الرزانة و أمها العقلانية في التعامل مع هذا الحراك الذي خرج من رحم مطالب مشروعة للدراويش، و من واجب الدولة تنفيذ مطالب هي ضرورية اقر بها الدستور:  تعليم صحة شغل...الخ.
 أما بالنسبة لمن استهواهم الأورو فإنكم تعرفونهم حق المعرفة بكل تأكيد، و تعلمون الجهات أو الأشخاص الذين حولوا لهم أموالا على مصارف مغربية، و ربما لكم صورا لهم مع أشخاص غرباء عن المنطقة، و إلا فما دور مخابرات الحموشي، إن لم تكن تتابط ملفا عن الذين  يرغبون ركوب موجة الدراويش لأغراض سياسية. 
إذن ما دمتم تملكون الأدلة فعليكم فتح تحقيق مع الأضناء، فلا نريد اليوم أو غدا نشر خبرا خارج الحدود عن جمعية أصدقاء الريف أو اصدقاء الحسيمة يهللون خارج الحدود، أو تنديدات لدول معادية للمغرب الجزائر جنوب إفريقيا.ولا نرغب في سماع أخبار عن وقفات أمام سفارات المغرب بالخارج معززة بحقوقيين عجم  و عربا..لقد ولى زمن القوة و هذا زمان لا غالب و لا مغلوب، وتطبيق القانون و فرضه فرضا على الجميع و الاهتمام بأحوال الدراويش بالريف لأنهم يعيشون كل أشكال التهميش و الإقصاء مند  حكم الملك الحسن ..
 يتبع إلى اللقاء   

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire