samedi 27 mai 2017

إضراب الحرية و الكرامة و انتصر الأسرى على طغيان الصهاينة

ذ. محمد كوحلال
أربعون يوما بالتمام و الكمال من الإضراب عن القوت بين صفوف كل الأسرى و المعتقلين بسجون الصهاينة و من مختلف الأعمار، حتى الصبيان اللذين يتم اعتقالهم في المظاهرات ساهموا هم أيضا في هذا العرس الاحتفالي الكبير رغم أبدانهم الرخوة. ولكن عزيمة المسلم لا تقهر عندما ينصرهم رب العالمين فلا غالب لهم. لا بني صهيون و لا غيرهم من أرذال الحكومات الامبريالية و بعض بني يعرب.. سود الله وجوههم يوم الحشر..
إنها معجزة لم أكن أتخيلها ان هؤلاء الأبطال من نسوة و دكور سوف يتغلبون  و يكسرون جبروت الصهاينة.
 دعوة كبير الأسري  مروان البرغوتي لقيت كل الاستجابة بكل معتقلات و سجون الصهاينة بخوض إضراب عن الطعام.. و كما هي عادتهم استعمل الصهاينة كل الأساليب الإرهابية الجبانة  من ترحيل و تضييق على الأسرى و استعمال كل المعاملات المهنية بل حتى ان السادة المحامون تعرضوا لعراقيل و مضايقات شتى لأجل زيارة الأسرى. هذا دون الحديث عن الترحيل التعسفي، فالسجين القريب من أهله و دياره رحلوه ، والأكثر من هذا الإجرام الذي فرضه الوزير الصهيوني الذي رفض التفاوض مع اللجنة المكلفة بالأسرى. لكن بعد هزيمته بسبب إصرار الأسرى نزل من برجه العالي، البرج الكارتوني و رضخ لكل مطالب الأسرى و الأسيرات.
 إنها عزيمة المسلم الذي لا يقهر، إنها إرادة الشعوب التي لا تقهر، فالمقهور  لو فعلت فيه ما لا يفعل فان إرادته مشحونة بطاقة رهيبة، تجعله أكثر تماسكا و قوة. وكلما زدتم يا بني صهيون  ضفرة
 " عقدة" في القنب لخنق حناجرهم، إلا و يزدادون قوة.
 المطالب التي نفذها الصهاينة مجبرين لا مخيرين تتشكل على الشكل التالي على سبيل الذكر لا الحصر: تثبيت هاتف عمومي بكل السجون، إضافة باقة جديدة من  القنوات، رفع التضييق عن الزوار من الأهل و الأحباب، و السماح للاحفاد بزيارة الجد و الجدة، رفع العراقين عن السادة المحامون الخ.
يا سلام .. أهناك نخوة و عزة و كرامة أكثر من هذه ؟؟ .. كلا و الله .. الشعب الفلسطيني شعب شامخ صامد قهر العدو بكل ما أوتي من عتاد و سلاح و علم و  إجرام و فنون الاغتيالات إلى جرائم قصف رجال المقاومة بالصواريخ تحت سقف بيوتهم. و لكن في آخر المطاف النتيجة مخيبة للآمال للصهاينة خسروا في غزة، رغم حصارهم  جوا  و يما و برا و تجويع شعب لتركيعه، و لم يفلحوا. أما في جنوب لينان فالبركة في حزب الله الذي بهدل أقوى جيش.
 دوما اقو : ان الصهاينة مالهم العودة إلى تاريخهم آي الشتات و كل سيعود إلى ديار أجداده، لأنه لا مكان للصهاينة في المنطقة العربية الإسلامية و المسيحية. لأنهم مثل ورم خبيث وجب استئصاله.
 أي نعم.. أحسست بغين و حزن كبير و أنا أتابع من المغرب الأقصى الشبه المغيب عن القضية الفلسطينية. بسبب بنخبة العار، و إعلام الرصيف. مجرى الأحدات حول أسرانا و أسيراتنا، ولكن بعد شيوع الخبر أحسست بنشوة ما بعدها نشوة..  أي والله.. في شهر مبارك و خبر مبارك من شعب مبارك .. و رمضان مبارك.
كلمة أخيرة :  لا عاش العربان  و الخلايجة الخونة، عبيد الصهاينة و كراكيز عرس الرياض. و لا عاش المتخاذلون  في رام الله. من عباس أبو الملايين ومن يسبحون في فلكه.. و يحيا شعب فلسطين العظيم، وحتما النصر قادم فالشعوب لا تقهر لا بالطائرات و لا قذائف البوارج ، و لا بارود المدافع، و لا حتى بالاغتيالات. لأن شعب فلسطين رضع من ثدي الأم الفلسطينية:
 النخوة + الكرامة = العزة. و هو شعب يلد كثيرا خصوبته مرتفعة اللهم زد و بارك. فان قتلتم ألف شهيد سوف يولد لكم ألفين شهيد.
 عاشت المقاومة الفلسطينية، وعاش الشعب الفلسطيني، و لا عاش الخونة اقصد خونة الداخل من يهيئون أرواجهم للاعتراف بالدولة الصهيونية الاجرامة..
  النصر قادم يلوح في الأفق لإخواننا الأبطال الثوار في البحرين الثائر، واليمن السعيد، و الشام الصامد، وهنيئا لعراقنا.. من المغرب المقهور المنتفض، مني  لكم مودتي و تحياتي سلام الله عليكم. 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire