dimanche 21 mai 2017

تويشية_كوحلالية: دور القصر مثل الاطفائي.

  ثورة الريف ستهدأ في كل الأحوال، فالنار الملتهبة الموقدة  يهدا لهيبها بالماء أو بالرماد، و سوف تحل المشاكل و لكن إن عاد ذات المشهد بمدينة أخرى هل سوف نرى مرة أخرى طزطزات إعلام الرصيف  و أقلام الإجراء و تدوينات على الفيسبوك  المدفوعة الأجر و صور و فيديوهات تخون المنتفضين ليس كلهم و لكن بعضهم.وتحسب المنتفض الغاضب خائن و تنثر الملح على الجرح .
شعارات: حب الوطن  و الخيانة .. وووو .. مع ان الخونة الكبار معروفون و هم الذين يشفطون  ثروات الشعب و يأتون على ضرع الدولة حتى تجفيفه، و اقتصاد الريع و الامتيازات الكثيرة ولاكريمات: ها طاكسي ها كار  + لحلاوة ها كريمة ديال مشينة = قطار يخرج فيكم كاملين ..الخ.
شكون يقدر يتكلم على فضيحة اكبر شركة وطنية عملاقة للملاحة كوماناف و ما جرى لها؟.
شكون قدر يهضر يا وجاه الويل على شركة  لاسامير الذي شفط ملايينها السعودي، وهرب إلى الخارج و شرد العمال...الخ. كلام زفت كثير تم ترويجه إعلاميا بوسائل شتى حول الريف بالنسبة لي فهو مالمثل الفتات الذي يبقى على الطبق و ماله سلة القمامة أو  قط  البيت..
مشكل لوماروك: هو الفساد المالي و السياسي، مقابل عدم  المحاسبة  وانتهازية السياسيين، وفيروس أو ورم خبيث يسمى " خدام الدولة" والطامة الكبرى ببلادنا هي عدم استقلالية القضاء. ثم الرشوة و غياب قانون: من أين لك هذا؟؟.
 يدخل السياسي بسلة من المال نصفها وزعها على الناخبين، و بعد انتهاء مدته الانتخابية يصبح  في مخزونه سلل من المال و  بالتالي لا يقدر على الابتعاد عن بزولة = ثدي الدولة .. ملايييييييييير تخسر في الحملات الانتخابية . 
يس ..  أوف كورص  .. أعطييييييييييه العصير ..
قريبا سوف نشرح الحالة المغربية حول لما يجري في الريف بتحليل دقيق على عرب تايمز الأمريكية و موقع  القلم من القاهرة ..
عنوان بارز: 
دور القصر مثل الاطفائي فكلما عجز الانتهازيون السياسيون عن حل مشكل الريف  مثلا، وقبله مدونة الأسرة، يبقى القصر صاحب المفتاح التي تدور في جميع الأقفال. ويبقى شعارنا  الخالد منقوش على جلفة أفئدتنا..
 الله الوطن الملك ..
 مرسي بوكو على متابعتكم .. أوروفوار ..  أبيان طو .. قريبا .. 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire