vendredi 7 avril 2017

اضروا سوريا

اضروا سوريا فتلك بداية للحرب العالمية الثالثة قريبا على "عرب تايمز" الأمريكية،وموقع
"القلم للأبحاث و الدراسات" بالقاهرة/ مصر. بينما سأمتنع عن إرسال أي مقال إلى الموقع اللبناني في بيروت " بانورما الشرق الأوسط" لسببن .
أولا:
 انه ارفض رفضا باتا أن يمنع مقالي من النشر دون ذكر الأسباب، و كان يخص روسيا و أطماعها في سوراي و المنطقة بكاملها وعنوانه:
"أيها السوريون احذروا خبث ساسة روسيا فالعدو خلف الستار أخطر من العدو الذي يواجهك"..
 السبب الثاني: 
 الحملة الممنهجة ضد ملك المغرب،وهي في الأساس ضد الشعب، لأن ما يمس الملك يمس الشعب. واعلم علم اليقين من خلال خبرتي بالإعلام الرقمي 11 عاما، ان المخابرات الجزائرية هي التي تمول تلك الخربشات، لكتاب مغمورين  مصري واحد و جزائريين، بعضهم تخصص في الهجوم على المغرب. وهؤلاء البراغيث احدهم ينشر على "عرب تايمز" يمجد في الجزائر، فصار ينشر بالموقع اللبناني أعلاه. لأن "عرب تايمز" لا تنشر مثل تلك المواضيع  الرخيصة المدفوعة الأجر.هذا مع العلم ان الموقع اللبناني لم يكن معروفا وليس له كتاب،وكان ينقل مقالاتي من
 "عرب تايمز" لأنها الجريدة الوحيدة التي انشر فيها مند عام 2007 تم الموقع المصري للصديق الوفي المخلص الكاتب الصحفي، الأستاذ خالد محي الدين.. موقع" القلم لأبحاث و الدراسات" ..
غير هذا فكل المقالات التي تنشر باسمي يتم نسخها من مصدرها. إلى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire