dimanche 2 avril 2017

تدوينة كوحلالية على خفيف: المغرب بين أطماع الروس و الصينيين بالشمال

الدب الروسي عينه على شط المتوسط و المارد الصيني  أيضا له نفس الأطماع، من سيفوز بالصفقة  اكتر المناطق العالمية لها أهمية إستراتيجية ؟؟..
 الروس حضهم زفت يا صاحبي .. أي نعم .. و لك بعض التأشيرات السياسية: فهم لم يكونوا في يوم من الأيام مع المغرب. مرة خذلونا بالسماح باستصدار قرار 2285، و مرة استقبلوا مليشيات البوليساريو في موسكو. و عليه فالمنطق أن يكون للصين المجال مفتوح على شط الأطلسي، و الأبيض المتوسط . تصنع فرطقات تؤسس ثكنات حربية لترسو أساطيلها الحربية...الخ. المهم المارد الصيني كان دوما هادئ الطباع مبتسما متفائلا، رزينا ينحني دوما للضيف حتى ولو كان من ألذ أعدائه.. حقا انه المار الصيني الذي غزى العالم. بهدوء صيني، و دم انجليزي، و ابتسامة عربية واضحة .. هل راييتم همم الشعوب الني تملك العزيمة لتصل الى القمة .. الصين التي كانت لا تملك حتى ربع كيلو من الفوسفاط، و لا نص ليتر من الغاز أو البترول ...الخ.
 ها هو المارد الصيني يحمل عرش القوة العالمية اقتصاديا، وعسكريا  في القريب العاجل..

 اشربوا شاي باي .. 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire