vendredi 28 avril 2017

تويشية كوحلالية:ألم اقل لكم ان روسيا ليست صديقا للمغرب اجي نحسبوها غير بالأدب .. اشربوا شاي

المرة الأولى :
 صدور قرار  لمجلس الأمن  2285 شهر أبريل من العام الماضي، يجبر المغرب على عودة موظفي الأمم المتحدة .
المرة الثانية :
استقبال وفد من مليشيات البوليساريو من طرف مسوؤلي كبييييييييييييير بالدولة، يشغل منصب مستشار خاص لبوتين في شؤون لافريك.
المرة الثالثة :
خرجت ليها روسيا بالواضح و ليس بالمرموز يا عم .. اي نعم .. حيث ان روسيا دخلت في خلاف حاد مع حليفنا  الموثوق الفرنسي حول مسودة القرار. حيث أن  موسكو اعتبرت ان المسودة منحازة  بوكو الى لوماروك على حساب البوليساريو، وطلبت بمسودة متوازنة. 
بين مزدوجتين :
"الحقيقة ان روسيا تدافع عن  السياسة الجزائرية بخصوص ملف الصحراء المغربية".
تويشية اخيرة:
 المغرب ضن انه ربح حليفا كبيرا لكنه واهم لأن روسيا لن تفرط في الجزائر التي تجمعها علاقات طويلة معها  وحصة الأسد من السلاح الجزائري روسي الصنع. وقد سبق ان قلت ان المغرب تاخر في الذهاب الى موسكو و كان عليه ان يبادر بدق باب الروس باكرا، وخصوصا عندما تازمت العلاقة التركية الروسية، ولكن مع من كانهضر في اخر المطاف  يبقى تحيلي موضوع.  يتبع إلى اللقا

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire