lundi 20 mars 2017

تويشية كوحلالية: القارة العجوز تحتضر تودع

كنا قد توقعنا نزول تاج بريطانيا من عربة الاتحاد،وهذا ما حصل فعلا  أي نعم ..
وقلنا حينها ان الاتحاد الأوروبي سوف يصاب"بمرض مزمن لاحقا اسمه الانهيار و التشتت".  ليقفز المارد الصيني على القارة العجوز. وحسب متابعتي فاخر تويشية توصلت إليها تفيد ان سكوتلاندا عاصمة الويسكي الرفيع..تدرس إمكانية طرح مشروع الانفصال عن التاج البريطاني للمرة الثانية، بعد فشله في المرة الأولى وكان لصالح التاج الانجليزي.ولا استبعد انفصال هذه الدولة الباردة لاحقا. وبالتالي سيكون الانهيار ليس لبريطانيا بل للاتحاد كاملا. 
واهن من يظن ان ركوب سكوتلندا عربة الاتحاد سوف يقوي أوروبا،لأن هناك انفصال قد يأتي في المستقبل القريب،يخص الكاتلان و الباسك الأسبان،وهذه الاثنية العرقية هي أكثر عزيمة وإصرار من  الاسكتلنديين، وهذا أمر يرعب التاج الأسباني بدون شك..
طيب جميل: 
سبق لي أن ذكرت مرات عدة ان الكاتلان حتما سوف يستقلون عن مدريد، وأتمنى هذا حقا لأنها ستكون فرصة عظمى للمغرب، أن يطالب بحقه الشرعي في الثغرين المحتلين سبتة و مليلية. فضعف أي دولة يتجلى بالأساس عندما تصبح مثل قطع صغيرة. فالسلاح الفتاك لا يقوي الدول بل شعوبها هي التي تقويها .. أي نعم.. وعلى أصحاب الشأن بديارنا أن "ينظروا" ويستعدوا لهذا الزلزال السياسي التسوماني الذي سوف يجرف القارة العجوز. وعلى مرور التاريخ علمنا بدول و إمبراطوريات لا تغيب عنها الشمس، فصارت الشمس لا تشرق حتى على ربع ربع مساحتها 
" الإمبراطورية العثمانية و البريطانية" ..  
لا خوف على شمال المغرب، فالمغاربة الأحرارو أحرار الريف لن يطلبوا في أي يوم من الأيام الانفصال، حتى الأمير الثائر الكبير محمد بن عبد الكريم الخطابي لم يطلب قيد حياته الانفصال عن العرش العلوي. بل الخونة و العملاء هم الذين قالوا عنه،وهو البطل الكبير الذي أكد للملك محمد الخامس عندما زار القاهرة بطلب من الزعيم عبد الناصر، "ان الريف أرض مغربية، وأهل الريف مغاربة أحرار اقحاح صناديد ".. أما من يروجون للانفصال، فهم أتباع عملاء لقطاء يستقر جلهم في هولاندا، وهم بكل تاكيد عملاء استخبارات أجنبية .. " اسبانيا نموذجا " 
المغربي الحر عمرو ما يفرط  فشبر من بلادو ..
المغرب لوزززز  و  ناسو لوزززز  أعطيه العصير  سير ضيم

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire